غوتيرش يؤيد تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في سوريا

تاريخ النشر: 23.03.2018 | 09:03 دمشق

آخر تحديث: 24.03.2018 | 20:35 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

أكد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش دعمه لتحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية المتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، واصفا استخدامها بالأمر المقيت وغير المبرر.

وجدد غوتيرش أمس دعوته لمجلس الأمن الدولي لإظهار الوحدة والعزم بهذا الشأن، مشددا على ثقته بخبرة المنظمة ونزاهتها في إجراء التحقيقات.

من جهته قال المتحدث باسم غوتيرش في بيان: إن "غياب الرد على استخدام الأسلحة الكيميائية، إذا حدث وأينما وقع ذلك فهو أمر غير مبرر أيضا".

والتقى غوتيريش المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الثلاثاء الماضي أثناء زيارته لمقر الأمم المتحدة، حيث دان مجلس الأمن الدولي في جلسة مشاورات مغلقة وغير رسمية استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وأكد على ضرورة محاسبة المتورطين.

ولم يتوقف النظام عن استخدام الأسلحة الكيميائية في هجومه على مناطق المعارضة، حيث وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير أصدرته الأسبوع الحالي، خمس هجمات كيميائية على الغوطة الشرقية منذ بداية الحملة العسكرية للنظام وروسيا منتصف تشرين الثاني في 2107 وحتى 17 من شهر آذار الحالي.

وكان وزير الدفاع الأمريكي قد حذر النظام من أنَّ استخدام الغاز سلاحاً سيكون "من الحمق الشديد" واستشهد بتقارير توثق شن هجمات بغاز الكلور في الغوطة الشرقية، منتقداً روسيا لدعمها النظام.

وأصدر مجلس الأمن أواخر أيلول/سبتمبر عام 2013 قراراً يدين استخدام السلاح الكيميائية في سوريا ويطالب النظام السوري بتسليمها، حيث أعلنت البعثة المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة أن نحو 8% من ترسانة النظام الكيميائية ما تزال داخل سوريا.

 

كلمات مفتاحية