غارة أمريكية تستهدف قوات النظام قرب التنف جنوب سوريا

تاريخ النشر: 22.06.2018 | 10:06 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

شنت الطائرات الأمريكية التابعة للتحالف الدولي ضربة جوية على موقع لقوات النظام في بادية ريف حمص الشرقي قرب القاعدة التابعة لقوات التحالف في منطقة التنف، ما أدى إلى مقتل ضابط وجرح عنصر من قوات النظام.

وصرّح قيادي من قوات النظام لوكالة سبوتنيك الروسية بأن طيران التحالف الذي تقوده أمريكا قصف نقطة عسكرية تابعة لقوات النظام في جبل الغراب شرق مدينة تدمر بنحو 150 كم بالقرب من الحدود السورية العراقية.

وجاء القصف الجوي بحسب المصدر، رداً على استهداف قوات النظام لثلاث عربات عسكرية أمريكية كانت تتقدم باتجاه إحدى نقاط الجيش عند منطقة الهلبة جنوب شرق تدمر.

ومن جهتها ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن فصيلاً لمقاتلي المعارضة السورية تدعمه الولايات المتحدة ويتمركز في قاعدة التنف اشتبك مساء أمس الخميس مع "قوة معادية غير محددة" خارج "منطقة لخفض الصراع" في محيط القاعدة وأجبرها على التراجع. وأضافت أنه لا يوجد ضحايا من الجانبين.

وتعد هذه المواجهة البرية بين قوات النظام والقوات الأمريكية التي تتخذ من التنف قاعدة لها، هي الأولى من نوعها منذ سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية على بادية الزكف وبادية حمص الشرقية قبل عامين.

وفي تلك الفترة شنت الطائرات الأمريكية عدة ضربات جوية دمرت أرتالاً عسكرية لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، أثناء تقدم الأخيرة نحو قاعدة التنف واشتباكها مع الفصائل العسكرية في المنطقة.

وتعرضت قوات النظام يوم الإثنين الماضي، لضربة جوية قرب مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، والتي أسفرت عن مقتل العشرات من قوات النظام وميليشيات الحشد الشعبي العراقية، وحمّل النظام الولايات المتحدة المسؤولية عن الضربة، وعقب نفي التحالف لاتهامات النظام، أعلن مسؤول أمريكي أن الطائرات الإسرائيلية هي التي شنت الغارة الجوية.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا