غارات على ريف حمص الشمالي وتحذيرات من كارثة إنسانية

تاريخ النشر: 24.04.2018 | 10:04 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2018 | 13:18 دمشق

محمود بكور-تلفزيون سوريا-ريف حمص

قال مراسل تلفزيون سوريا إن قوات النظام وحليفها الروسي واصلت غاراتها الجوية على مناطق بريف حمص الشمالي مستهدفة قريتي سليم والحمرات بعد هدوء حذر لف المناطق الشرقية للريف الشمالي.

وأوضح مراسلنا أن قريتي سليم والحمرات مسرح لعمليات النظام بسبب موقعهما الاستراتيجي قرب طريق (سلمية- حمص)، وقد هجر النظام أهلها البالغ عددهم نحو ثلاثة آلاف نسمة ودمر قصفه القريتين و"لم يُبق فيها حجرا على حجر" .

كما قصفت قوات النظام بالصواريخ  والقذائف المدفعية مدينة تلبيسة مساء أمس واقتصرت الأضرار على الماديات، و تعرضت بلدة الغنطو لاستهداف بالأسطوانات المتفجرة من قبل "مليشيات الرضا" المتمركزة  في قرية "الكم" (شمالي مدينة حمص  6 كم) دون تسجيل ضحايا بين المدنيين.

وأفاد مراسلنا بأن أسعار المواد الغذائية والمحروقات ارتفعت بشكل ملحوظ بعد التصعيد العسكري للنظام وروسيا على مناطق الريف الشمالي لحمص والجنوبي لحماة.

وأضاف أن نفاد كميات الطحين في مدينة تلبيسة يثقل كاهل المجالس المحلية وينذر بكارثة إنسانية في المنطقة تهدد نحو 75 ألف نسمة بالجوع.

كما قتل وأسر عدد من عناصر قوات النظام والميليشيات المساندة لها أمس الإثنين، بكمين نصبته فصائل عسكرية في ريف حمص الشمالي أثناء محاولة تقدم النظام في المنطقة، بعد فشل المفاوضات مع "الجانب الروسي" يوم الأحد.

وتحاول قوات النظام والميليشيات الموالية لها التقدم في ريف حمص الشمالي منذ السبت الماضي، حيث دارت اشتباكات عنيفة في محور قرية سليم والحمرات بين الفصائل العسكرية وقوات النظام، تعرضت إثرها المنطقة لقصف مدفعي أدى إلى مقتل ستة مدنيين في بلدة غرناطة بريف حمص الشمالي.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا