غارات روسية وبراميل متفجرة على ريفي إدلب وحماة

تاريخ النشر: 24.05.2019 | 11:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

واصلت قوات النظام وروسيا عمليات القصف الجوي والمدفعي على ريفي إدلب حماة، ما أدى إلى مقتل طفل وسقوط عدد من الضحايا حسب مراسل تلفزيون سوريا.

وقال مراسلنا إن طفلاً قُتل إثر الغارات الجوية على مدينة كفرنبل صباح اليوم، كما قصفت المقاتلات الحربية الروسية بصواريخ شديدة الانفجار أطراف قرية راشا بجبل شحشبو، وألقت مروحيات النظام البراميل المتفجرة على محيط بلدة الهبيط  ومدينة خان شيخون وبلدة حاس بريف إدلب الجنوبي.

 وأضاف مراسلنا أن الطيران الحربي شن غارات جوية على قرى القرقور بسهل الغاب، والعمقية والعنكاوي بريف حماة الغربي.

الغارات الجوية الروسية استهدفت بلدة كفرنبودة ومدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، وتعرضت مدينة حلفايا لقصف مدفعي من قوات النظام.

كما قصفت المدفعية الروسية الأراضي الزراعية لقرية الزكاة بريف حماة الشمالي، وألقت مروحيات البراميل المتفجرة على مورك بريف حماة، ما أدى إلى وقوع إصابات بحسب مراسل تلفزيون سوريا.

وأمس الخميس قتل خمسة مدنيين وجرح آخرون، جرّاء غارات شنتها طائرات حربية تابعة لـ قوات  الأسد، ترافقت مع قصفٍ مدفعي وصاروخي لـ"النظام" على ريفي إدلب وحماة.

وتشن قوات النظام - بدعم روسي - منذ أواخر شهر نيسان الفائت، حملة قصف جوي ومدفعي وصاروخي "مكثّفة" على أرياف إدلب وحماة، أسفرت عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، إضافةً لـ دمار واسع في البنية التحتية، خاصة المشافي والمدارس.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا