غارات النظام تتواصل على درعا جنوبي سوريا

تاريخ النشر: 13.03.2018 | 10:03 دمشق

آخر تحديث: 13.03.2018 | 10:42 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

تواصلت غارات النظام الجوية والقصف المدفعي على مدن وبلدات في ريف محافظة درعا جنوبي البلاد التي تسيطر عليها فصائل عسكرية من الجيش السوري الحر، رغم دخولها في اتفاقية خفض التصعيد.

وأدى القصف إلى إصابة مدنيين وثلاثة أطفال مساء أمس في مدينة الحراك، وشنت مقاتلات النظام الحربية ثلاث غارات جوية على مدينة بصر الحرير، إضافة لغارتين استهدفتا بلدة الغارية الغربية.

وتعرضت أحياء في درعا البلد وأطراف بلدتي إبطع والمسيفرة لقصف مدفعي وبالهاون، كما استهدف القصف المدفعي قريتي الصمدانية الغربية والحميدية في القنيطرة ما أدى لإصابات في صفوف المدنيين.

و خرقت قوات النظام و الميليشيات الموالية لها اتفاق خفض التصعيد أكثر من 1860 مرة في مناطق متفرقة من الجنوب السوري، وخلفت الخروقات أكثر من 77 قتيلا مدنيا و عشرات الجرحى.

ونفذت طائرات النظام الحربية أمس عدة غارات على مدن وبلدات في ريف درعا الشرقي لأول مرة منذ تموز الماضي، إثر دخول المنطقة ضمن اتفاقية خفض التصعيد.

وعبرت الولايات المتحدة عن قلقها إثر غارات النظام الجوية على جنوبي سوريا، ودعت إلى اجتماع عاجل في الأردن لضمان استمرار تنفيذ اتفاقية خفض التصعيد في المنطقة الجنوبية.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية "إذا صحت هذه التقارير فإن هذا يمثل انتهاكا صريحا من قبل الحكومة السورية لوقف إطلاق النار في جنوب غرب البلاد من شأنه أن يوسع نطاق الصراع".

وأقر مجلس الأمن في 24 من شباط الماضي قرارا بوقف إطلاق النار في سوريا لمدة ثلاثين يوما وإيصال المساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية وإجلاء المرضى والجرحى، إلا أن النظام السوري وروسيا لم يلتزما بقرار الهدنة الأممية

مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين