غارات إسرائيلية على مقار قيادة لـ "فيلق القدس" الإيراني بسوريا

تاريخ النشر: 18.11.2020 | 06:15 دمشق

آخر تحديث: 18.11.2020 | 06:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

شنت إسرائيل غارات جوية فجر اليوم الأربعاء على مواقع تابعة لميليشيا "فيلق القدس" الإيراني في سوريا.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفخاي أدرعي، قال عبر حسابه في "فيس بوك"، إن إسرائيل قصفت "فيلق القدس"، رداً على زرع حقل عبوات ناسفة على حدود الجولان المحتل من قبل إسرائيل، مشيراً إلى أن من قام بزراعة الحقل هي خلية عملت بتوجيه إيراني.

واستهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مخازن ومقار قيادة ومجمعات عسكرية بالإضافة إلى بطاريات أرض - جو، وفق أدرعي.

وحمل المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، نظام الأسد، مسؤولية أي عمل ينطلق من مناطق سيطرته، مؤكداً أن إسرائيل ستواصل استهداف التموضع الإيراني في سوريا -وفق الحاجة-، بحسب أدرعي، الذي أضاف "أن هذا التموضع يشكل خطراً على الاستقرار الإقليمي."

واعتبر أن إسرائيل بعد هذه الضربة ستبقى في حالة تأهب للتعامل مع أي سيناريو.

اقرأ أيضاً: هآرتس: التصدعات في حلف النظام وروسيا وإيران آخذة في الاتساع

من جانبه، قال نظام الأسد، إن ثلاثة عسكريين قتلوا وجرح آخر في القصف الإسرائيلي، على دمشق.

وأضاف مصدر من قوات النظام لوكالة "سانا" الرسمية، أن القصف جاء عند الساعة الساعة 3,11 فجر اليوم الأربعاء، إذ قام الطيران الإسرائيلي بغارة جوية من اتجاه الجولان على المنطقة الجنوبية.

وزعم المصدر إسقاط عدد من الصواريخ الإسرائيلية عبر المضادات الأرضية.

وتأتي هذه الغارات بعد أقل من شهر، على استهداف إسرائيلي مقراً للميليشيات الإيرانية في القنيطرة
ففي 21 من تشرين الأول الفائت، قصفت إسرائيل بصاروخ موجه موقعا تابعا للميليشيات الإيرانية في ريف القنيطرة الشمالي.

وقالت وكالة أنباء النظام "سانا"، حينئذ،  إن "إسرائيل قصفت بصاروخ مدرسةً في قرية الحرية بريف القنيطرة الشمالي واقتصرت الأضرار على المادية".

في حين، أكدت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا، أن المدرسة المُستهدفة بالغارة، تتمركز بها قوات تابعة للحرس الثوي الإيراني.

اقرأ أيضاً: صور للأقمار الصناعية تظهر الأهداف التي قصفتها إسرائيل في سوريا

اقرأ أيضاً: ماذا استهدفت الغارات الإسرائيلية على ريف حلب؟