عندما مات نزارقباني بكت سوريا وشيَّعته دمشق

عندما مات نزارقباني بكت سوريا وشيَّعته دمشق

منزل نزار قباني الدمشقي، نافورةُ المياه في وسط الدار، الياسمينةُ التي كتبَ لها قباني، وتغنَّى بها السوريون، ذلك البيتُ في قلب حي "العمارة" لم يتحول إلى متحف.. 
بيت الشاعر السوري الأكبر، تحول إلى معرض صور لبشار الأسد ومعممي إيران وحزب الله
تقرير: هنادي الخطيب
قراءة: عبد الله طعمة

20 أيار 2018