عناصر قوات النظام تحت أقدام الشرطة العسكرية الروسية في ببيلا

تاريخ النشر: 27.05.2018 | 10:05 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نشرت صفحات موالية للنظام أمس صوراً ومقاطع فيديو لجنود من الشرطة العسكرية الروسية وهم يقومون بإذلال جنود من قوات النظام في مدينة ببيلا جنوب العاصمة دمشق.

ويظهر في الصور مجموعة من عناصر الشرطة العسكرية الروسية يقومون بمعاقبة جنود النظام من خلال إجبارهم على الانبطاح على الأرض ووضع أيديهم خلف رؤوسهم في مشهد مهين لجيش المقاومة والممانعة.

وأدعت الصفحات المؤيدة بأن الشرطة العسكرية الروسية المنتشرة في جنوب العاصمة دمشق اعتقلت مجموعة من اللصوص أثناء محاولتهم الهروب من بلدة ببيلا وبحوزتهم سيارتان الأولى محملة بالأدوات الكهربائية والثانية محملة بمادتي الحديد والالمنيوم.

 

 

لكن الصورة ومقاطع الفيديو تظهر بشكل جلي بأن اللصوص المفترضين ليسوا سوى عناصر من قوات النظام والمليشيات الموالية له، وذلك من خلال ارتدائهم اللباس العسكري الخاص بقوات النظام، وكما هو معروف فإن ارتداء اللباس العسكري محصور بقوات النظام والمليشيات الموالية له.

وبعد نشرها للصور المذلة لقوات النظام قامت صفحة ببيلا الآن المؤيدة بحذف الصور، التي أظهرت الوجه الحقيقي لجيش المقاومة والممانعة، ويرجح أن حذف الصور جاء بإيعاز من الأفرع الأمنية التي تدير هذه الصفحات.

بالمقابل يظهر مقطع فيديو فرحة المدنيين باعتقال جنود النظام من قبل الشرطة العسكرية الروسية بعد انتشار عمليات التعفيش في المناطق التي سيطر عليها النظام مؤخرا في بلدات جنوب دمشق.

 

وخلال سيطرته على مخيم اليرموك والحجر الأسود تداول ناشطون صوراً ومقاطع فيديو لعمليات تعفيش واسعة النطاق قامت بها قوات النظام والمليشيات الموالية له.

وشهدت دمشق وريفها خلال الأشهر الماضية افتتاح عشرات الأسواق الجديدة من أسواق "التعفيش" والتي يتم فيها بيع الممتلكات المسروقة من قبل قوات النظام والمليشيات الموالية له، إذ يعتبر النظام هذه الممارسات مكافأة لمقاتليه وانتقاماً من المناطق الثائرة.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا