عملية الاغتيال الثانية تطال عرابي المصالحات في درعا

عملية الاغتيال الثانية تطال عرابي المصالحات في درعا

محاولة اغتيال أحد شخصيات المصالحة في الصنمين بدرعا (إنترنت)

تاريخ النشر: 03.06.2018 | 10:06 دمشق

آخر تحديث: 21.07.2018 | 23:19 دمشق

تلفزيون سوريا

اغتال مسلحون مجهولون، يوم أمس السبت، ثلاث شخصيات من لجان المصالحة في محافظة درعا، بعد إطلاق النار على سيارتهم في ريف درعا الشرقي.

وأفاد ناشطون محليون بمقتل كل من توفيق الغنيم، ومحمد الغنيم، وموفق البرجس، نتيجة استهداف سيارتهم على طريق المسيفرة - الغارية الشرقية، ما أدى إلى مقتلهم على الفور.

 

 

وتأتي عملية الاغتيال هذه بعد أسبوع من محاولة اغتيال تعرض لها "جمال اللباد"، عضو لجنة المصالحة في مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي.

وتخضع مدينة الصنمين لهدنة غير معلنة بين فصائل المنطقة وقوات النظام منذ أواخر عام 2016، حيث يوجد داخلها عدد من مجموعات الفصائل العسكرية، في حين تُحيط قوات النظام بالمدينة بالكامل.

وأعلنت عدة فصائل وعشائر في المحافظة في وقت سابق، عن رفضها المصالحات مع النظام، في وقت تحدث فيه عدد من مسؤولي النظام عن نيتهم البدء بمصالحات مع عدد من مناطق المحافظة، وترويج شخصيات تعمل في لجان المصالحة لمثل هذا الأمر.

وخرجت مظاهرات يوم الجمعة الماضية في بلدة السهوة ومدينة درعا، رفضاً للمصالحة مع النظام وتأكيداً على ضرورة مواجهة قوات النظام في حال شنت هجوماً على المحافظة.

وأعلن "تحالف بركان الحارة" في بيان له، تل الحارة منطقة عسكرية، وأبدى استعداده لصد أي هجوم لقوات النظام والميليشيات الإيرانية من منطقة مثلث الموت، كما حذّر من وصفهم بـ "عرّابي المصالحات" من أي وجود لهم في المنطقة، أو ترويج لأي إشاعات عن مصالحات.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار