عملية اغتيال جديدة تستهدف قياديا في "هيئة تحرير الشام"

عملية اغتيال جديدة تستهدف قياديا في "هيئة تحرير الشام"

الصورة
مجهولون يغتالون قيادياً لـ"هيئة تحرير الشام" في إدلب (أرشيفية - إنترنت)
13 تشرين الأول 2018
تلفزيون سوريا - خاص

اغتال مجهولون قائدا عسكريا في هيئة تحرير الشام بريف إدلب، وذلك بعد مقتل عدد من قيادي الهيئة في عمليات مشابهة استهدفتهم مؤخراً.

وقال مراسل تلفزيون سوريا اليوم السبت، إن مجموعة ملثمة مجهولة اغتالت القائد العسكري في هيئة تحرير الشام المدعو "أبو حذيفة التركستاني"، إثر طلق ناري مباشر في مزرعة شمال شرق بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي.

ويأتي ذلك بعد يومين من اغتيال قائد عسكري في "الهيئة" يدعى أبو الليث المصري، وسبقه "أبو يوسف الجزراوي" (سعودي الجنسية) الذي يشغل منصب المستشار الأمني لـ "أبي محمد الجولاني" زعيم "هيئة تحرير الشام" وقائدها العسكري العام.

كما قتل قبل نحو أسبوع أحد العاملين في المكتب الإعلامي لـ"تحرير الشام" ويدعى (خطّاب الحموي)، بانفجار عبوة "ناسفة" زرعها مجهولون داخل سيارته، وسط مدينة سراقب شرق إدلب.

وتشهد محافظة إدلب باستمرار تفجيرات بعبوات "ناسفة" وسيارات ودراجات نارية "مفخخة" وعمليات "اغتيال"، تستهدف في معظمها قياديين ومقاتلين في فصائل عسكرية مِن الجيش السوري الحر و"الكتائب الإسلامية"، وسط "عجز وفلتان أمني" تشهده المنطقة، في حين يعد تنظيم "الدولة" أبرز المتهمين بتلك الحوادث.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توصَّل مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى اتفاق حول إدلب، يوم الـ 17 مِن شهر أيلول الفائت، نصَّ على وقف إطلاق النار في المنطقة، وإنشاء منطقة منزوعة السلاح بعمق "15 إلى 20 كيلومتراً" على خطوط التماس بين مناطق سيطرة الفصائل العسكرية وقوات "نظام الأسد" بإشراف روسي - تركي.

شارك برأيك