عمليات اغتيال عناصر النظام في درعا والقنيطرة "تتزايد"

تاريخ النشر: 21.04.2021 | 07:11 دمشق

درعا - خاص

ارتفع معدل الاغتيالات التي يُنفذها مجهولون بحق عناصر قوات الأسد في درعا والقنيطرة خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وقال مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا إن عنصرين من اللواء 112 التابع لقوات الأسد، قتلا في بلدة غدير البستان بريف القنيطرة، على يد مجهولين اثنين كانا يركبان دراجة نارية.

وأضاف "المصدر" أن عنصراً يدعى "عدنان حجازي"، الملقب بـ "الزهرة"، قتل أيضاً أمام منزله الواقع قرب الوحدة الإرشادية على الطريق الواصل بين مدينتي الشيخ مسكين ونوى، بعد أن اسُتهدف بالرصاص المباشر من قبل مجهولين.

وكذلك عثر أهالي بلدة تسيل غربي درعا، على جثة تعود للمدعو ميزر الرويسي، من أبناء قرية الجبيلية شمالي درعا، وقد تعرّض لإطلاق نار في منطقتي الرأس والصدر، بحسب ما ذكر "المصدر"، الذي أشار إلى أن جُثته وُجدت بعد اختطافه ببضع ساعات من قبل مجهولين.

هذا وقُتل كل من إبراهيم البيدر، وعوض البيدر، وهما عنصران من قوات الأسد يتبعان للواء الثامن، على الطريق الواصل بين بلدتي جبيب – المسيفرة، على يد مجهولين أيضاً.

وتزامنت عمليات الاغتيال المتتالية مع انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من مبنى بلدية بئر عجم غربي القنيطرة، أسفرت عن بعض الأضرار المادية.