على وقع حصار الغوطة.. قوات الأسد ترتكب مجزرة في حمورية

تاريخ النشر: 30.10.2017 | 09:10 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

جددت قوات الأسد، استهدافها لمدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، الأمر الذي أدى إلى استشهاد 12 مدنياً بينهم طفل وامرأتان وإعلامي.


وأفاد مراسل تلفزيون سوريا في الغوطة الشرقية "هادي طاطين"، أن قوات الأسد ارتكبت مجزرة في بلدة حمورية بالغوطة الشرقية، راح ضحيتها 8 مدنيين، وجرح عدد آخر، وذلك إثر تعرض الأبنية السكنية في البلدة لقصف مدفعي وبقذائف الهاون.


وأوضح مراسلنا أن من بين الشهداء نساء وأطفال ومراسل قناة "الجسر" الإخبارية أثناء تغطيته للقصف، في حين أصيب مصور القناة الذي كان برفقته ومدنيين آخرين.


كما استشهد 3 مدنيين، بينهم طفل، نتيجة تعرض الأبنية السكنية في مدينة سقبا المجاورة لقصف مدفعي، مصدره قوات الأسد المتمركزة في إدارة المركبات.


وفي بلدة كفر بطنا، استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة إحدى مدارس البلدة، بقذيفتي مدفعية، الأمر الذي أدى إلى ارتقاء طفل، وإصابة عدد آخر.


وبموازاة ذلك، واصلت قوات الأسد استهداف حي جوبر الدمشقي وأطراف بلدة عين ترما المجاورة بصواريخ أرض – أرض، وسط محاولات اقتحام الحي من عدة محاولة.


ويحاصر نظام الأسد الغوطة الشرقية، منذ 5 سنوات، الأمر الذي أدى إلى وفاة نحو 400 مدني بينهم 206 أطفال، و67 سيدة بسبب الجوع ونقص الدواء، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، كما تتعرض لقصف جوي ومدفعي متقطع أسفر عن ضحايا، رغم شمولها باتفاق "تخفيف التصعيد" الذي رسمت آلياته روسيا ويقضي أحد بنوده بإيصال المساعدات الإنسانية ورسم ممرات عبور للمدنيين.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة