عقوبات أميركية جديدة على إيران تطول خامنئي وظريف

عقوبات أميركية جديدة على إيران تطول خامنئي وظريف

الصورة
25 حزيران 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن الرئيس الأميركي توقيعه أمراً تنفيذياً بعقوبات تستهدف المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي ومساعديه، بعقوبات مالية إضافية.

وقال ترمب في تصريحات للصحفيين "إن العقوبات ستمنع خامنئي من الوصول إلى الموارد المالية، موضحاً في الوقت ذاته أن المرشد الإيراني مسؤول عن سلوك إيران العدائي.

وأوضح الرئيس الأميركي أن العقوبات الموقعة لن تستثني مكتب خامنئي، مشيرا إلى أن العقوبات الأميركية المفروضة قد تستمر لأعوام.

وأضاف ترمب أن بلاده لا تسعى إلى نزاع مع إيران، لكنها لن تسمح لها بامتلاك سلاح نووي، واصفاً الاتفاق السابق مع إيران بالكارثي.

وشدد الرئيس الأميركي على أن العقوبات على إيران تأتي رداً على إسقاط الطائرة الأميركية من دون طيار، وقال "تحلينا بضبط النفس تجاه إيران لكن ذلك لا يعني أننا سنبقى كذلك في المستقبل".

وأفاد ترمب بأنه سيكون مستعدا لإجراء محادثات مع الزعماء الإيرانيين، غير أن طهران رفضت مثل هذا العرض ما لم تسقط واشنطن العقوبات.

في ذات السياق أعلن وزير الخارجية الأميركي ستيفن منوتشين فرض عقوبات جديدة على إيران تطول كلاً من وزير الخارجية محمد جواد ظريف و8 من قادة الحرس الثوري، بهدف الحد من تمويل إيران للإرهاب.

وقال منوتشين، خلال مؤتمر صحفي، إن "استهداف الطائرة (الأميركية) المسيرة لم يكن خطأ إيرانيًا بل عملٌ متعمد".

وأضاف الوزير الأميركي "بعض العقوبات كانت قيد الإعداد وأخرى جاءت بعد الأنشطة الإيرانية الأخيرة".

بدورها، نشرت وزارة الخزانة الأميركية، بياناً، على موقعها الإلكتروني، كشفت خلاله عن هوية المستهدفين بالعقوبات، وهم علي رضا تانجسيري، قائد سلاح البحرية، وأمير علي هاجيزاده، قائد سلاح الجو، ومحمد باكبور، قائد القوات البرية.

كما شملت العقوبات رؤساء وحدات البحرية الخمسة في الحرس الثوري الإيراني وهم عباس غلام شاهي، ورمضان زيراهي، ويد الله بدين، ومنصور رافانكار، وعلي أوزماي.

وأرجعت الوزارة اختيارها لهؤلاء الأشخاص لارتباطهم الوثيق بممارسات إيران في المناطق المجاورة للخليج ومضيق هرمز.

شارك برأيك