عضو لجنة كورونا في بريطانيا: المرض "سيبقى معنا إلى الأبد"

تاريخ النشر: 23.08.2020 | 00:11 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

كشف عضو اللجنة الاستشارية للحكومة البريطانية المعنية بالتعامل مع الطوارئ، سير مارك والبورت، أن "فيروس كورونا سيبقى حاضرا معنا للأبد بشكل من الأشكال".

وأوضح والبورت في حديث مع راديو "BBC 4"، اليوم السبت، "لن يكون كورونا مرضاً مثل الجدري، الذي يمكن القضاء عليه بالتطعيم.. هذا فيروس سيبقى معنا إلى الأبد".

وأشار إلى أنه يجب على البشر أخذ لقاح بشكل متكرر، فمن أجل السيطرة على المرض ستكون هناك حاجة لتطعيم على مستوى العالم، لكن كورونا لن يكون مثل الجدري الذي أمكن القضاء عليه، بل هو يشبه الإنفلونزا، أي أن التطعيم يجب أن يكون دوريا.

وأكد الخبير البريطاني أن "الكثافة السكانية والسفر يسهل انتشار الفيروس، بالإضافة إلى أن عدد سكان العالم أكبر مما كان عليه عام 1918 بكثير".

وحذر والبورت من أن العالم قد يفقد السيطرة على جائحة كورونا مرة أخرى. لافتاً إلى أن "إجراءات محددة وهادفة يمكن أن تتخذ الآن عوضا عن الإغلاق التام".

وجاءت تصريحات الخبير البريطاني تعقيباً على ما أعرب عنه رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في أن ينحسر الوباء خلال سنتين، كما حصل مع الإنفلونزا الإسبانية.

وكانت الإنفلونزا الإسبانية قد فتكت بخمسين مليون شخص حول العالم، بينما أودى كورونا بحياة 806 آلاف شخص حتى مساء السبت.

 

دول عديدة تعود إلى إجراءات الحد من كورونا

وتشهد دول غرب أوروبا مستويات من الإصابات هي الأعلى منذ شهور، خصوصا ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا، ما يثير المخاوف من موجة ثانية تجتاح العالم.

فقد طلب المسؤولون في مدريد من السكان في المناطق الأكثر تأثرا التزام منازلهم للمساعدة في الحد من تفشي الوباء في وقت سجّلت البلاد أكثر من 8000 إصابة خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

أما في لبنان، وبهدف مواجهة الأعداد القياسية في الإصابات وامتلاء المستشفيات بمرضى كوفيد-19 والمصابين من جراء الانفجار الهائل في 4 آب في مرفأ بيروت، دخل مرسوم إعادة الإغلاق الذي أصدرته السلطات حيز التنفيذ الجمعة وسيستمر لأكثر من أسبوعين، ويصاحب ذلك حظر تجول يومي من الساعة 18,00 إلى الساعة 06,00 بالتوقيت المحلي.

ومع تسجيل أكثر من ألف إصابة يومية منذ بداية آب، يزداد الوضع سوءا أيضا في المغرب ما دفع الدار البيضاء ومراكش، العاصمتين الاقتصادية والسياحية للبلاد، الخميس إلى إعادة فرض قيود صحية صارمة.

وعبّر الملك محمد السادس عن قلقه إزاء "التزايد الاستثنائي لعدد الإصابات"، داعيا المواطنين إلى أن يكونوا أكثر وعيا لتجنب إعادة إغلاق البلاد.

وقررت السلطات الأردنية، السبت، تعليق قداس الأحد في كنائس عمان والزرقاء، وحظر شامل يوم الجمعة في كليهما، ورفع العزل عن لواء (منطقة) الرمثا، الثلاثاء، حال استقرار الوضع الوبائي، مع تسجيل 44 إصابة جديدة بكورونا.

كما قررت الحكومة، تمديد ساعات الحظر المسائي، في جميع محافظات المملكة، ساعة أخرى للمواطنين والمنشآت، لتبدأ في العاشرة والحادية عشرة على التوالي، وحتى السادسة صباحاً.

وقال متحدث الحكومة أمجد العضايلة إن الإجراءات، التي تم تحديدها، تأتي استجابة للتطورات "المقلقة" بأعداد الإصابات.

ومنذ أيام تجاوزت الإصابات في تركيا الألف، حيث سجلت وزارة الصحة اليوم 22 وفاة جديدة بكورونا وإصابة 1.309 أشخاص خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 6.102 والإصابات إلى 257.032.

كلمات مفتاحية