عشية الانتخابات.. أطفال درعا يؤكدون أن الثورة مستمرة حتى النصر| صور

تاريخ النشر: 25.05.2021 | 21:52 دمشق

آخر تحديث: 26.05.2021 | 13:11 دمشق

درعا - خاص

رفع أطفال في مدينة درعا اليوم الثلاثاء، شعارات أكدوا من خلالها أن الثورة مستمرة حتى النصر رافضين للانتخابات الرئاسية التي من المزمع عقدها يوم غد الأربعاء.

وأكد أطفال درعا خلال مشاركتهم في المظاهرة التي خرجت اليوم في ساحة المسجد العمري في درعا البلد عبر اللافتات التي حملوها أنه لا شرعية لقاتل الأطفال ومهجر السوريين.

 

 

وتجمع المئات من أهالي درعا البلد وهتفوا ضد إجراء أي انتخابات رئاسية وإعطاء أي شرعية لنظام الأسد، مشيرين إلى أنه "لا شرعية للأسد وانتخاباته"، ورافعين لافتات كتب عليها "لا مستقبل للسوريين مع القاتل".

وأضرب أصحاب المحال التجارية وهيئات مدنية وناشطون، اليوم، رفضا للانتخابات الرئاسية، حيث أضرب أصحاب المحال في بلدات (نوى، وطفس، وجاسم، والشيخ سعد، وإنخل، والحراك، والكرك، وغيرها) وأغلقت أبوابها، وذلك بعد يومين من دعوة ناشطين وهيئات مدنية وعشائرية للإضراب رفضا للانتخبات، حيث وصفوا يوم غد بـ "يوم حد".

 وأعلنت قوى وفعاليات ثورية وعشائرية ووجهاء من محافظتي درعا وريف دمشق، أن موعد التصويت في انتخابات النظام الرئاسية، يوم غدٍ الأربعاء، سيكون يوم "حزن وحداد"، داعية في بيان، إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها بمناطق سيطرة النظام، ومؤكدة أن المشاركة فيها "خزي وعار".

 

وخلال الساعات الماضية، انتشرت في مناطق مختلفة من محافظة درعا عبارات على الجدران تندد بانتخابات النظام وتدعو لمقاطعتها.

وكتب مجهولون، اليوم الثلاثاء، على جدران قرى (نافعة، وجملة، والشجرة) وغيرها من قرى حوض اليرموك عبارات ترفض إجراء الانتخابات الرئاسية، والتي سموها  "صناديق العار والذل".

وأعلن ناشطون في مدينة إدلب عن التحضير لمظاهرة يوم غد الأربعاء، وذلك تعبيرا عن رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا والمحسومة قبل بدايتها لرئيس النظام بشار الأسد واصفينها بـ "المسرحية الانتخابية".