عشرات الغارات الجوية تطال معظم مدن وبلدات الغوطة الشرقية

تاريخ النشر: 01.03.2018 | 11:03 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2018 | 16:14 دمشق

تلفزيون سوريا

جدد الطيران الحربي غاراته الجوية العنيفة على مناطق الغوطة الشرقية في خرق جديد لقرار مجلس الأمن (2401) الذي صدر يوم السبت الماضي، وطالب بوقف الأعمال القتالية في سوريا، ورفع الحصار المفروض من قبل قوات النظام عن الغوطة الشرقية.

ومنذ فجر اليوم شنت الطائرات الحربية غارات جوية على مناطق المرج ودوما وزملكا وكفربطنا وعربين وجسرين وحرستا، مما تسبب بسقوط ضحايا مدنيين بالإضافة لعشرات الجرحى.

ووفق فريق الدفاع المدني في الغوطة فقد قتل حتى الآن عبدو أحمد حسون في منطقة المرج بالإضافة لعدد من المدنيين جراء عشرات الغارات الجوية على بلدات المنطقة، في حين تعمل فرق الدفاع المدني في مركز 114 على إسعاف الجرحى وإخلاء المدنيين من المناطق المستهدفة.

وتعرضت بلدة دوما منذ الصباح لست غارات جوية، في حين تعرضت مدينة زملكا لغارتين، وأصيب عدد من المدنيين في مدينة كفربطنا جراء الغارة الجوية التي استهدفت الأحياء السكنية في المدينة، وسارعت كوادر الدفاع المدني في مركز 215 إلى إسعاف العديد من الجرحى إلى المراكز الطبية.

كما أصيب عدد من المدنيين في مدينة عربين جراء غارتين جويتين استهدفتا الأحياء السكنية، وكذلك الأمر في مدينة جسرين جراء غارة جوية بأكثر من صاروخ على أحيائها السكنية.

وفي مدينة حرستا فقد شنت الطائرات الحربية بعد منتصف الليل وفي أول ساعات الفجر 8 غارات جوية، بالإضافة إلى 4 صواريخ أرض-أرض و20 قذيفة على أحياء المدينة، كما تعرضت منطقة الأشعري لقصف عنيف هي الأخرى من الطيران الحربي مما تسبب بأضرار جسيمة بممتلكات المدنيين.

 

 

وكانت فرق الدفاع المدني في الغوطة الشرقية نعت يوم أمس محمود الكيلاني قائد فريق الإنقاذ في مركز 114 التابع للدفاع المدني السوري في ريف دمشق، وذلك في غارة جوية استهدفت فريق الدفاع المدني أثناء إسعاف المصابين في بلدة أوتايا بمنطقة المرج.

وتتعرض الغوطة الشرقية لغارات جوية عنيفة ومحاولات اقتحام رغم قرار مجلس الأمن (2401) يوم السبت الماضي الذي دعا لوقف شامل لإطلاق النار لمدة 30 يوماً في سوريا، وفك الحصار عن الغوطة، وإدخال المساعدات الإنسانية والسماح بإجلاء المرضى والمصابين دون قيد أو شرط.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين