عدد شاحنات المساعدات الإنسانية التي دخلت شمال غرب سوريا في 2019

تاريخ النشر: 14.01.2020 | 13:00 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

نشر فريق منسقو استجابة سوريا، إحصائية بعدد الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية التي دخلت محافظة إدلب خلال العام الفائت 2019، والتي أكد الفريق على أنها لا تكفي سوى 40 في المئة من الاحتياجات نتيجة استمرار هجمات النظام وحملات النزوح.

وبحسب إحصائية الفريق، بلغ عدد الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية والتي دخلت عبر آلية المساعدات عبر الحدود، من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، 12 ألف و313 شاحنة، وذلك خلال العام الفائت 2019.

وتراوح عدد المستفيدين من هذه المساعدات الإنسانية في كل شهر بين مليون و100 ألف شخص، ومليون و 600 ألف شخص.

 

82649008_3175163765861656_2641157385254600704_n.jpg

 

وأكّد مدير فريق منسقو الاستجابة محمد حلاج لموقع تلفزيون سوريا أن هذه الكميات من المساعدات لا تكفي في أحسن التقديرات سوى 40% فقط، وأن النسبة العظمى من المساعدات كانت غذائية عن طريق برنامج الأغذية العالمي WFP، في حين تنوّعت باقي المساعدات بين المواد اللوجستية للمنظمات المنفّذة للمشاريع الخدمية، والمساعدات الطبية والصحية والألبسة.

 

EC4WsNmWkAEpgzg.jpeg

 

وأشار الحلاج إلى أن فريق منسقو الاستجابة سبق أن نبّه من ارتفاع عدد المحتاجين للمساعدات في إدلب من 2.7 مليون شخص إلى 3.9 ملايين شخص، نتيجة لاستمرار هجمات النظام على المحافظة وازدياد عدد النازحين داخلياً، حيث شهدت المحافظة العام الفائت أكبر موجة نزوح منذ بداية الثورة السورية.

وأوضح مدير الفريق أن نسبة الاستجابة لموجة النزوح الأخيرة لا تتجاوز الـ 5 % فقط، خاصة أن المنظمات العاملة في شمال غرب سوريا، تأخرت في تجديد مشاريعها والحصول على الدعم الإنساني في آخر العام الفائت، حيث تعمل هذه المنظمات على الانتهاء من المشاريع السابقة وتقديم طلبات للداعمين لتجديد عقود الدعم.

وبلغت نسبة الاستجابة لحملة النزوح قبل الأخيرة التي حصلت منتصف العام الفائت، 35 % فقط، وتشمل هذه النسبة عمليات الاستجابة في الخبز والمياه.

واعتمد مجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة الفائت، قراراً يقضي بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا عبر معبرين من تركيا (باب الهوى وباب السلامة) ولمدة 6 أشهر فقط، لتفادي استخدام روسيا حق النقض (الفيتو).

وحصل القرار على موافقة 11 دولة من إجمالي أعضاء المجلس البالغ عددهم 15 وامتناع 4 دول عن التصويت هي روسيا والصين والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا.

وذكرت الأمم المتحدة أن 2.7 مليون شخص في شمال غرب سوريا و1.3 مليون آخرين في شمال شرق البلاد يعتمدون على المساعدات التي يحصلون عليها من العمليات التي تجري عبر الحدود.

ومنذ عام 2014 ، يأذن مجلس الأمن بإيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود، بشكل سنوي، من خلال أربعة معابر حدودية - باب السلامة وباب الهوى مع تركيا ، واليعربية في العراق ، والرمثا في الأردن.

 

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا