عدادات كهرباء "ذكية" في محافظة ريف دمشق

تاريخ النشر: 20.12.2020 | 10:48 دمشق

إسطنبول - متابعات

تعتزم وزارة الكهرباء في حكومة النظام، اعتماد مشروع العدادات الذكية والتي سيتم تجريبها قريباً في إحدى المدن التابعة لمحافظة ريف دمشق.

ويأتي ذلك، بحسب وزارة الكهرباء، بهدف تجاوز العقبات التي تصيب الشبكة الكهربائية حيث أكد مصدر من الوزارة لتلفزيون الخبر الموالي للنظام، أن الفاقد الكهربائي في البلاد يبلغ حالياً نحو 600 ميغا تقريباً وهو ما يمكنه أن ينير مدينة كدمشق بكاملها.

وكشف المصدر عن بعض حيثيات المشروع، وأنّ "التوجه الحكومي خلال المرحلة المقبلة يمضي نحو تطبيق تجربة العدادات الذكية للكهرباء، وسيكون في تجمع صناعي قريب من دمشق".

وأشارت المعلومات، إلى أنّه "من المحتمل بشكل كبير أن يتم تطبيق هذه التجربة في مدينة عدرا الصناعية، وبعد نجاحها سيتم تعميمها على الأغلب بجميع المناطق والمحافظات".

وحملت المعلومات، "القيمة التقريبية الحالية للمشروع التجريبي والبالغة نحو (150) مليون ليرة سورية"، مؤكدةً أنّ "التكلفة الإجمالية للمشروع في حال تم تعميمه ستصل إلى حدود (70) مليون دولار".

وشرح مصدر في وزارة الكهرباء أنه كان يوجد في سوريا 13 محطة توليد، وكانت كمية إنتاجها مسبقاً قبل 2011 بحدود 10 آلاف ميغا واط، وحالياً يوجد 11 محطة في الخدمة بعد خروج محطتي حلب وزيزون نتيجة الإرهاب، وتبلغ كمية التوليد بحدود 3 آلاف ميغا.

وأوضحت المعلومات، أنّ "المشروع سيكون له تأثير كبير وإيجابي وسينعكس على الفاقد الحاصل في الشبكة الكهربائية في سوريا ما سيؤدي إلى انخفاضه".

وتقدر تقريباً نسبة الفاقد في الشبكة الكهربائية في سوريا، حسب المعلومات التي حصل عليها تلفزيون الخبر، نحو (20%) من الطاقة الكهربائية المنتجة من محطات التوليد، أي أنّ الفاقد يبلغ (600 ميغا) من الكميات المنتجة، وهذا ما يمكن أن ينير مدينة كدمشق بكاملها.

ويعتبر مشروع العدادات الذكية في الكهرباء من المشاريع الاستراتيجية المهمة التي تعتمدها الكثير من الدول، ويساهم في حل كثير من المشكلات التي تواجه القطاع.

وفي وقت سابق، أطلقت الوزارة مشروع نظام الإدارة والتحكم بالعدادات الإلكترونية الذكية بتقنية (AMI) التحتية المتقدمة للعدادات الكهربائية، وذلك بغية تطوير واقع المنظومة الكهربائية بكل مفاصلها ومستوياتها.

وسبق أن قال وزير الكهرباء، في حكومة نظام الأسد، غسان الزامل، إن "وضع الكهرباء في موسم الشتاء، بكل تأكيد لن يكون مريحاً، نتيجة وجود عجز في توليد الطاقة الكهربائية".

اقرأ أيضا: النظام يتهم قسد بمفاقمة أزمة الكهرباء في مناطق سيطرته

ويشتكي السوريون من انقطاع في التيار الكهربائي بشكل متكرر ولمدة طويلة في مختلف المحافظات، مع زيادة في ساعات التقنين الليلي، مبدين تخوفهم من زيادة ساعات التقنين خلال الأشهر القادمة مع صعوبة الحصول على مواد التدفئة.

 
مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة