عبر أرقام السيارات.. النظام يخصص أياماً لتوزيع الوقود في حلب

تاريخ النشر: 22.02.2021 | 09:37 دمشق

إسطنبول - متابعات

خصصت محافظة حلب توزيع مادة المازوت والبنزين على السيارات العامة والخاصة عبر "البطاقة الذكية" من خلال تخصيص أيام محددة تسمح لأصاحب السيارات التزود بالوقود وفق أرقام سيارتهم.

ونشرت المحافظة عبر صفحتها على "الفيس بوك"، أمس الأحد، أنه اعتباراً من، اليوم الإثنين، يعاد العمل في مدينة حلب و"بشكل مؤقت" توزيع المحروقات عبر محطات وقود مخصصة للسيارات العامة وللسيارات الخاصة (وفق أرقام السيارات) ضمن أيام محددة.

وحدد مجلس المحافظة التابع للنظام محطات الوقود التي سيتم فيها توزيع المحروقات للسيارات العامة دون التقيد بأرقام السيارات وهي: محطة طيبة، محطة الحمصي، محطة الاتحاد، محطة قدسي، محطة زياد زيدان، محطة خياطة وتتان، محطة شويحنة، محطة الباش.

وأنه على السيارات الخاصة التوجه إلى باقي محطات الوقود في المحافظة وفق أرقام السيارات، وذلك خلال شهر شباط الحالي وفق ما يلي: الأرقام (1 –2 – 3 – 4) أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء، الرقم (5 –  7 - 6) يومي الخميس والجمعة، والسيارات التي تنتهي أرقامها بـ ( 0 – 9 -8) يومي السبت والأحد.

وأضافت أنها خصصت دوراً للنساء في محطة ( الباش) وفق أرقام السيارات والأيام المعتمدة للسيارات الخاصة على أن تكون السيارة و"البطاقة الإلكترونية" باسم صاحبة العلاقة.

وكانت أنهت مديرية محافظة حلب في الـ 20 من الشهر الفائت، العمل بـ "الإجراءات المؤقتة" لتوزيع مادة البنزين في محطات الوقود للسيارات العامة والخاصة والتي تعتمد على الدور وأرقام السيارات، وذلك بدءاً من يوم الجمعة المقبل.

اقرأ أيضاً: "السورية للمحروقات" تبرئ نفسها من طوابير محطات الوقود

وأصدرت حكومة النظام في مدينة حلب، في الـ 11 من ذات الشهر إجراءات "مؤقتة" لتوزيع مادة البنزين على سيارات المدينة، بسبب الازدحام على محطات الوقود بعد عودة اشتداد الأزمة.

ويعاني الأهالي في مناطق سيطرة النظام من ازدحام على محطات الوقود منذ منتصف العام الفائت، بسبب قلة المحروقات، ولم يتخذ النظام أي إجراءات للحد من هذا الأمر الذي يتفاقم بشكر متصاعد.

اقرأ أيضاً: بعد رفع سعر البنزين.. مشاهد الازدحام تعود إلى محطات الوقود