عادل عبد المهدي يعلن رسمياً تقديم استقالته للبرلمان

30 تشرين الثاني 2019
 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اليوم السبت، تقديم استقالته رسمياً إلى مجلس النواب.

وقال عبد المهدي في كلمة مسجلة بثها التلفزيون الرسمي إنه قدم استقالته للبرلمان لنزع فتيل أزمة الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ مطلع شهر تشرين الأول الماضي.

وأوضح عبد المهدي أن الحكومة ستستمر في ممارسة مهامها لحين قبول البرلمان الاستقالة، وفي حال قبولها ستكون الحكومة الحالية حكومة تصريف أعمال، كما دعا البرلمان لاختيار بديل سريع في حال الموافقة على الاستقالة.

ميدانياً تجدد المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في مدينة الناصرية مما أدى لإصابة ضابط في الشرطة العراقية و15 متظاهراً.

وبحسب مصادر في الشرطة فإن مسلحين أطلقوا النار على آمر الفوج الأول في قيادة شرطة ذي قار العقيد داخل الإبراهيمي، مما أدى لإصابته بعدة طلقات نارية نقل على إثرها إلى المشفى.

فيما أكدت مصادر طبية إصابة 16 متظاهراً في مدينة الناصرية، خلال المواجهات مع قوات الأمن قرب قيادة شرطة المحافظة وجسر الزيتون وسط المدينة.

وفي محافظة المثنى جنوب البلاد قررت المحافظة تعطيل الدوام الرسمي في مؤسسات الدولة لمدة يومين حدادا على قتلى التظاهرات المناهضة للحكومة في محافظتي ذي قار والنجف.

وفي تطور لافت نظم آلاف العراقيين في محافظات شمال وغرب البلاد ذات الغالبية السنية وقفات دعماً للاحتجاجات التي تشهدها محافظات الجنوب ذات الغالبية الشيعية.

واحتشد الآلاف في محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى حتى ساعات متأخرة من ليلة أمس، معلنين دعمهم للاحتجاجات في وسط وجنوب البلاد وتنديدهم بقمع قوات الأمن للتظاهرات.

ومنذ بدء الاحتجاجات، سقط 418 قتيلاً و15 ألف جريح، استناداً إلى أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان (رسمية تتبع البرلمان)، ومصادر طبية وحقوقية.

مقالات مقترحة
إصابتان جديدتان بفيروس كورونا في ريف حلب
إصابة العشرات بفيروس كورونا في وادي بردى
نقابة المحامين تحمّل النظام مسؤولية وفاة 15 محامياً بـ"كورونا"
إصدار مرئي للتنظيم المسؤول عن استهداف الدورية المشتركة على الـM4
قتلى لقوات النظام في جبل الأكراد بعد إحباط محاولة تسللهم
ضحايا مدنيون بغارات جوية على مدينة بنش شمالي إدلب (فيديو)
رايبورن: صيف قيصر سيستمر على الأسد وحلفائه حتى النهاية
حجاب ورايبورن يبحثان أفضل السبل لتطبيق قانون قيصر
شركات نفط في لبنان يديرها مهرّب سوري وعضو في برلمان النظام