طهران: واشنطن وافقت على إلغاء العقوبات وإزالة أسماء من القائمة السوداء

تاريخ النشر: 23.06.2021 | 17:05 دمشق

آخر تحديث: 23.06.2021 | 18:25 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت إيران اليوم الأربعاء أن واشنطن وافقت على رفع جميع العقوبات المفروضة على النفط والشحن عن إيران خلال محادثات فيينا، ورفع أسماء بعض الشخصيات المعروفة من القائمة السوداء.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن رئيس مكتب روحاني محمود واعظ قوله: "تم التوصل إلى اتفاق لرفع جميع عقوبات التأمين والنفط والشحن التي فرضها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب".

وأضاف أنه "وفقا للاتفاق، سيتم رفع نحو 1040 عقوبة تعود إلى عهد ترامب، كما سيتم رفع بعض العقوبات عن الأفراد وأعضاء الدائرة المقربة من المرشد الأعلى".

من جهته أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الأبعاء، أن إيران وقوى العالم الكبرى تحرز تقدماً في المفاوضات لاستئناف الاتفاقية النووية لعام 2015، لكنها لا تزال بحاجة إلى تجاوز العقبات الكبرى، مضيفا أنه من الممكن التوصل إلى اتفاق حتى بعد فوز رئيس إيراني متشدد في الانتخابات.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان يوم الأحد "ما تزال هناك مسافة كبيرة يتعين قطعها فيما يتعلق ببعض القضايا الرئيسية بما يشمل العقوبات والالتزامات النووية التي يتعين على إيران التعهد بها" لإنقاذ الاتفاق البالي.

ووافقت إيران في 2015 على تقييد برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وهو طريق محتمل لإنتاج أسلحة نووية، في مقابل رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها. وانسحب ترامب من الاتفاق بعد ذلك بثلاث سنوات ووصفه بأنه معيب لصالح إيران وأعاد فرض عقوبات قاسية أضرت بالاقتصاد الإيراني.

وردّت طهران على ذلك بانتهاك بعض حدود التخصيب بينما أصرت على أنه ليس لديها طموحات تتعلق بتصنيع أسلحة نووية.

ويقول مسؤولون إيرانيون وغربيون إنه من غير المرجح أن يؤدي صعود رئيسي إلى تغيير الموقف التفاوضي للجمهورية الإسلامية حيث يتمتع الزعيم الأعلى  علي خامنئي بالفعل بالكلمة الفصل في كل السياسات الرئيسية.

وتستهدف إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن العودة إلى الاتفاق النووي لكن الجانبين يختلفان حول الخطوات التي يتعين اتخاذها ومتى يتم نزع فتيل الشكوك المتبادلة وضمان الامتثال الكامل ببنوده.

غير أن بعض المسؤولين الإيرانيين رأوا أن طهران قد تفضل التوصل إلى اتفاق قبل تولي رئيسي منصبه لكي يتسلم الرئيس الجديد صفحة نظيفة ويتجنب اللوم في حالة ظهور مشكلات لاحقا.

واستضافت العاصمة النمساوية اجتماعات لجنة الاتفاق النووي منذ نيسان، وفي نهاية أيار بدأت الجولة الخامسة. وبحسب أوليانوف مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا فإن الجولة الخامسة من المفاوضات قد تكون الأخيرة.

يذكر أنه في عام 2015 وقعت بريطانيا وألمانيا والصين، وروسيا والولايات المتحدة، وفرنسا وإيران، خطة عمل شاملة مشتركة (الاتفاق النووي).

وتضمن الاتفاق رفع العقوبات مقابل تقييد برنامج إيران النووي كضامن لعدم حصول طهران على أسلحة نووية.

وفي مايو 2018، قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الانسحاب من جانب واحد وإعادة فرض عقوبات صارمة على طهران، ورداً على ذلك أعلنت إيران خفض التزاماتِها بموجب الاتفاقية، وتخلت عن القيود المفروضة على الأبحاث النووية وأجهزة الطرد المركزي ومستوى التخصيب.

 

درعا.. "العودة" يرد على "أيوب" واجتماع موسع في طفس
الخارجية الكندية تدين هجوم قوات الأسد على درعا
تعزيزات جديدة لـ"النظام" شرقي درعا وحركة نزوح في ناحتة
حالة وفاة و94 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عموم سوريا
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا