طفلة مصرية تشنق نفسها بسبب لعبة "ببجي"

تاريخ النشر: 18.03.2021 | 16:38 دمشق

إسطنبول - متابعات

أقدمت طفلة مصرية تبلغ من العمر 11 عاماً على الانتحار شنقاً في العاصمة المصرية القاهرة، وفقاً لتقرير تحريات المباحث المصرية.

وكشفت تحريات المباحث، اليوم الخميس، أن الطفلة المنتحرة "قمر" كانت تدمن لعبة "ببجي"، وأنها أعدت لنفسها مشنقة من ملابسها وثبتتها في سقف غرفة نومها وانتحرت من خلاله، بحسب جريدة "الوطن" المصرية.

وأفادت تحريات المباحث أن الطفلة كانت تقضي قرابة 8 ساعات يوميًا في لعبة "ببجي"، وأن هذه اللعبة تسببت في زيادة العنف والعزلة لديها، إذ كانت تقضي أغلب ساعات يومها داخل غرفتها بمفردها من أجل اللعب، لافتة إلى أن أسرتها كانت تحثها مرات كثيرة على الخروج من العزلة من أجل الجلوس مع الأسرة والمشاركة في قضاء الاحتياجات المنزلية لكن دون فائدة.

وأوضحت أن الشرطة تلقت بلاغاً من أسرة الطفلة بانتحارها، حيث عثر على الطفلة معلقة داخل غرفتها وكان جهاز الكمبيوتر الخاص بها مفتوحاً على لعبة ببجي، وثبت من التحريات أن الواقعة ليس فيها شبهة جنائية وأنها عبارة عن انتحار .

وقررت النيابة العامة انتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان الطفلة لبيان أسباب وفاتها، وتسلمت النيابة تحريات المباحث التي أكدت أن الواقعة بسبب "ببجي".

وقالت النائبة سوسن حسني حافظ، التي تقدمت بطلب الإحاطة الخاص بحظر اللعبة "إنها تؤثر في سلوك الأطفال والمراهقين بشكل كبير، وتسببت في اكتساب صفات عنيفة في شخصيتهم، نتيجة مشاهد ومحتوى العنف الموجود باللعبة، ما يمكن أن يتسبب في تحول هؤلاء اللاعبين من تلك الأعمار لمجرمين يرتكبون جرائم قتل أو الشروع بالقتل".

وسبق أن أكدت تقارير  إخبارية مصرية، وفاة مراهق مصري يبلغ من العمر 18 عاماً أثناء ممارسته التحدي القاتل الذي انتشر  على التطبيق الصيني الشهير "تيك توك".

ويدعو التحدي القاتل، المشاركين إلى الولوج في "تجربة فريدة ومختلفة" عبر تصوير أنفسهم وهم تحت تأثير الاختناق بوشاح أزرق بعد تعتيم الغرفة.

وأدّى هذا التحدي إلى مصرع طفلة إيطالية، في كانون الثاني الماضي، الأمر الذي أجبر السلطات هناك على فرض حظر مؤقت على تطبيق "تيك توك".

كلمات مفتاحية