طفلة سورية تطالب بحقوقها أمام مفوضية اللاجئين في لبنان (فيديو)

تاريخ النشر: 02.10.2020 | 09:35 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:12 دمشق

إسطنبول - كاترين القنطار

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لطفلة سورية من أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في العاصمة اللبنانية بيروت وهي تطالب بحقوقها وتنتقد المفوضية.

الطفلة السورية (سيدرا شيخ نجيب) تبلغ 12 عاما تقريباً، هُجّرت من دمشق مع والدتها وأخيها منذ 6 سنوات تقريباً إلى مخيم برج البراجنة في لبنان.

عبرت سيدرا ببراءة عن رغبتها بارتياد المدرسة وأن تنام في غرفة هادئة ومنزل دافئ مليء بالألعاب.

وأضافت لـ موقع تلفزيون سوريا، أن أخاها (13 عاماً) تعرض لـ تحرش وضرب من قبل شباب المخيم، مؤكدة أن المفوضية على علم بذلك ولكنها لم تتخذ أي إجراء.

أكملت سيدرا الحديث وقالت إنهم طُردوا من منزلهم منذ نحو 3 أشهر بسبب عدم تسديد الآجار لسوء الوضع الاقتصادي.

وذكرت والدة سيدرا (جيهان) محاولة ابنتها الانتحار أكثر من مرة مشيرة إلى وضعها النفسي الصعب، خاصة بعد طردهم من منزلهم ومحاولة ابتزازهم مرات عدة.

 

 

وأكدت والدة سيدرا (جيهان) أنها تمتلك جميع البطاقات والأوراق التي تعطيها الحق بأخذ مساعدات من المفوضية ومنظمة الصليب الأحمر إلا أنها لم تستلم سوى مرة واحدة مساعدة للتدفئة.

وأشارت جيهان إلى أن سيدرا وأخاها قابلا محامية من المفوضية وحدثاها عن مشاكل العائلة إلا أنهما لم يجدا أي مساعدة.

تعيش عائلة سيدرا اليوم على مساعدات من جيرانهم الذين ليسوا أحسن حالاً منهم، بانتظار منظمة تلتفت إلى وضعهم، واللافت أن صرخة سيدرا لم تمنعها من التحلي بروح المسؤولية والاعتدال حيث قالت "إن بعض اللبنانيين وليس جميعهم يلقون بكل مصائبهم على السوريين". فحلم سيدرا اليوم أن تحيا بكرامة وأن تحصل على حقها في التعليم كسائر الأطفال.

الجدير بالذكر أن رواد التواصل الاجتماعي تفاعلوا مع فيديو الطفلة سيدرا الذي نشر يوم أمس الأربعاء.

ويبلغ عدد سكان لبنان حالياً نحو 7 ملايين نسمة، تقدّر الحكومة اللبنانية وجود 1.5 مليون لاجئ سوري على أراضيها، إلى جانب 18500 لاجئ من العراق والسودان وإثيوبيا، بالإضافة إلى نحو 200.000 لاجئ فلسطيني، بينما تقدّر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن لبنان يؤوي نحو مليون لاجئ سوري مسجّل، و174 ألف لاجئ فلسطيني.