طعناً بسكّين.. تفاصيل مقتل طفل سوري في لبنان

17 أيلول 2020
إسطنبول - خاص

قتل طفل مِن اللاجئين السوريين في لبنان طعناً بـ سكيّن، وسط تضارب الأنباء حول سبب الاعتداء على الطفل وقتله.

وتداولت شبكات وصفحات إخبارية منها "عين الفرات"، أمس الأربعاء، نبأ مقتل الطفل السوري (حمدان خلف الساجر) طعناً بسكّين على يد أحد المواطنين اللبنانين الرافضين لـ وجود السوريين في لبنان.

وذكر "مركز التوثيق - الرقة" على حسابه في "تويتر" أنّ الطفل الذي ينحدر مِن بلدة "حويجة شنان" في منطقة السبخة شرقي الرقة، قتل أثناء عمله في "مغسلة سيارات" على يد شبّان لبنانيين بمنطقة البقاع.

وأضافت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أنّ الطفل وأثناء عملهِ مع شقيقه الأكبر في المغسلة "أقدم أحد اللبنانيين على ضرب أخيه بسكّين، فما كان مِن الطفل إلا أن صدّ الطعنة بصدره، وفارق الحياة على إثرها".

 

مشاجرة بين طفلين لبناني وسوري

الصحفي والناشط الإعلامي أحمد القصير - المقيم في بيروت - ذكر لـ موقع تلفزيون سوريا تفاصيل مقتل الطفل السوري (حمدان خلف الساجر) في لبنان، نافياً ما تداولته الشبكات الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، بأنه قُتل بسبب حملهِ للجنسية السوريّة، أو رفضاً لـ وجوده في لبنان مِن قبل الذين أقدموا على قتله.

وأوضح "القصير" - المتابع للشأن السوري في لبنان - أنّ جريمة القتل وقعت، يوم الثلاثاء الفائت، في منطقة "بيصور" بقضاء عالية - منقطة نفوذ "الحزب التقدمي الاشتراكي" الذي يتزّعمه وليد جنبلاط - وليس في منطقة البقاع، كما تداولت الشبكات والمواقع.

وتابع "بدأ الخلاف بين طفلين قاصرين داخل مغسلة السيّارات، وخلال مشاجرتهما طعن القاصر اللبناني ، الطفل السوري بسكّين، ما أدّى إلى مقتلهِ".

وأضاف "القصير" أنّ الأمن العام اللبناني أوقف القاتل وهو محتجز الآن قيد التحقيق، مطالباً "توخّي الحذر في نقل الأخبار والتأكّد مِن صحتها، وعدم تأجيج النفوس بأن الطفل قتل لأنّه سوري، والأمر ليس كذلك إطلاقاً".

ورجّح "القصير" أنّ "القاصر القاتل" يعمل أيضاً ضمن "مغسلة السيارات" التي حصلت فيها المشاجرة.

يشار إلى أن اللاجئين السوريين يتعرّضون - باستمرار - لـ شتّى أنواع "العنصرية" التي وصلت في كثير مِن المرات إلى ارتكاب جرائم بحقّهم، وذلك في البلد المجاور (لبنان) الذي لجأ إليه السوري مضطراً، بعد أن استولت ميليشيا "حزب الله" اللبناني على عدة مناطق سوريّة متاخمة للحدود، خلال قتالها إلى جانب قوات نظام الأسد.

اقرأ أيضاً.. لماذا يحاول "حزب الله" التغطية على جريمة اغتصاب الطفل السوري؟

اقرأ أيضاً.. لبنان.. مناصرون لـ"حزب الله" يعذّبون لاجئاً سورياً (فيديو)

اقرأ أيضاً.. لبنان.. نبش قبر طفل سوري لأن المقبرة "ليست للغرباء"!

كذلك يتعرّض اللاجئون السوريون في لبنان أيضاً، لـ اعتقال متكرر مِن السلطات اللبنانية بتهم مختلفة، ويعانون مِن ظروف إنسانية صعبة مع تحميلهم مسؤولية تردّي الاقتصاد اللبناني، في ظل مواصلة السلطات اللبنانية بإعادة السوريين - الذي يقدّر عددهم في لبنان بأكثر مِن مليون لاجئ - إلى بلادهم قسراً مع القول بأنها "عودة طوعية".

اقرأ أيضاً.. جلّهم أطفال.. الأمن اللبناني يوقف 76 لاجئاً سورياً 

مقالات مقترحة
العربات التركية تنسحب من نقطة المراقبة في مورك تجاه إدلب (فيديو)
رويترز: تركيا لا تفكر في إخلاء نقاط مراقبة جديدة في هذه المرحلة
بدء التجهيزات لانسحاب نقطة المراقبة التركية في مورك "فيديو"
القنيطرة.. لم يتسلّم الأهالي أسطوانات الغاز منذ 75 يوماً
"حماية المستهلك":يفترض عدم رفع الأسعار بعد زيادة سعر المازوت
روسيا توقف ناقلة نفط مملوكة لرئيس اللجنة الدستورية أحمد الكزبري
أعلى إحصائية.. 325 إصابة جديدة بـ كورونا شمال غربي سوريا
46 إصابة وثلاث وفيات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة الأسد
57 إصابة جديدة وثلاث وفيات في مناطق سيطرة قوات الأسد