طرف صناعي يعيد البسمة إلى طفل سوري

الصورة

طرف صناعي يعيد البسمة إلى طفل سوري

17 آب 2019

قبل 4 أعوام، لجأ محمد بيكو مع أسرته من مدينة حلب السورية، إلى شانلي أورفة هرباً من الحرب المستمرة وكان يحلم بيد صناعية تخفف معاناته وتسهل حياته اليومية. والآن جرى تأمين اليد الصناعية له وهكذا كانت ردة فعله.