طرطوس.. جريمة قتل ضحيتها امرأة تعرضت لعدة طعنات في الرأس

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 15:54 دمشق

إسطنبول - متابعات

وقعت جريمة قتل، راح ضحيتها سيدة في الـ 50 من العمر، بعد إقدام شخص مجهول على قتلها في منطقة البصيرة بريف طرطوس، يوم أمس الثلاثاء.

وقال الدكتور علي سيف الدين بلال، رئيس مركز الطب الشرعي التابع للنظام، إنّ السيدة (ف. ر) توفيت إثر تعرضها لـ "جروح طعنية" في الرأس بمنزلها الكائن في منطقة البصيرة بريف طرطوس، وذلك وفقاً لما نقله تلفزيون "الخبر" الموالي.

وذكر بلال أنه "تم الكشف الأولي على جثمان المتوفاة (ف. ر) في منزلها بمكان الحادثة"، مضيفاً أنه "تم نقل جثمانها من مكان الحادثة إلى مشرحة مشفى الباسل بمدينة طرطوس لفحصها بشكل دقيق".

وأشار بلال إلى أنه "من خلال الكشف الدقيق على جثمانها تبين أنها تعاني من جروح عديدة في فروة الرأس مع كسور بالجمجمة"، مبيناً أن "سبب الوفاة هو الصدمة النزفية".

ولفت بلال إلى أن "المتوفاة في الـ 50 من العمر، ومتزوجة ولا يوجد لديها أولاد، ووافدة من محافظة حلب".

ونقل تلفزيون "الخبر" الموالي عن مصادر قولها أن "التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الجريمة، وإلقاء القبض على الفاعل".

اقرأ أيضاً: طرطوس.. جريمة قتل امرأة تبلغ الـ 70 من عمرها

وشهدت محافظة طرطوس جرائم عديدة خلال الفترة الماضية، إذ قتلت سيدة في العقد السابع من عمرها داخل منزلها، في شهر كانون الأول 2020.

وبحسب صحيفة "الوطن" الموالية، فإنَّ زوج المرأة نقيب المحامين السابق في حكومة النظام ياسين زمام، الذي عاد إلى منزله ليراها ملقاة على الأرض ويسيل الدم من رأسها نتيجة إطلاق النار عليها.

وقال فرع الأمن الجنائي في مدينة طرطوس التابع لحكومة نظام الأسد، أنه عقب الكشف على جثة الضحية "تبين وجود طلق ناري في رأسها، وبعد التحري تبينت سرقة حقيبتها وموبايل آيفون بالإضافة إلى مفقودات أخرى".

اقرأ أيضاً: تطورات جديدة في جريمة طرطوس.. هل الأب قاتل أم مقتول؟