icon
التغطية الحية

طبيب: الإصابات بكورونا تتجاوز الأرقام المعلنة بـ30 ضعفا في سوريا

2021.04.28 | 10:49 دمشق

162322.jpg
(إنترنت)
إسطنبول - متابعات
+A
حجم الخط
-A

قال الدكتور، جورج عسافين، اختصاصي الأمراض الصدرية إن الإصابات الحقيقية بفيروس كورونا تتجاوز المعلن عنها بـ 30 ضعفاً في سوريا.

وأضاف بتصريح لإذاعة "المدينة إف إم"، أمس الثلاثاء، أن الهجمة الجديدة للفيروس من المتوقع أن تكون "كوفيد 20" إلا أنه لا يمكنهم تأكيد هذا بسبب عدم وجود مراكز ومخابر لإجراء التحليلات اللازمة لتحديد نوع الطفرة الجديدة.

وتابع أن أعراض الإصابة بـ "كوفيد 19" و"كوفيد 20" تتشابه إلا أن الأخيرة يكون ارتفاع درجات الحرارة فيها عند المصابين أقل من الأولى.

وأضاف أن الطفرة الجديدة للفيروس أكثر سرعة في الانتشار، إلا أنها ليست أشد من "كوفيد 19"، مشيراً إلى أنه عند إصابة شخص بالفيروس يصاب جميع أفراد عائلته، وهذا يدل على سرعة انتشار الطفرة الجديدة.

وبيّن أن نسبة الوفيات جراء الإصابة بالطفرة الجديدة من الفيروس ليست أكثر من سابقتها، وأن أعداد الوفيات يزيد بناء على ارتفاع عدد الإصابات وليس بناء على شدة الطفرة، حيث قدر نسبة الوفيات من إجمالي عدد المصابين بكورونا في سوريا 2 في المئة.

وأكد أن استمرار دوام المدارس وعدم تعليق عملها كان له أثر كبير على انتشار الفيروس وإصابة المتقدمين في السن من خلال مخالطة أحفادهم.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد تصاعداً مطرداً في أعداد الوفيات والإصابات  وسط عجز تام للقطاع الصحي وإخفاق المؤسسات الطبية عن السيطرة أو الحد من انتشار الإصابات، فضلاً عن افتقار المشافي العامة إلى الفحوص والمسحات الخاصة بكشف الإصابات.

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة نظام الأسد، ليل الثلاثاء - الأربعاء، تسجيل 11 حالة وفاة و124 إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، حيث بلغت الحصيلة الإجمالية للوفيات بلغت 1559 وفاة، وللإصابات 22 ألفاً و289.