طائرات روسيا تقتل عائلة كاملة قرب سراقب وأم وطفليها جنوب إدلب

تاريخ النشر: 23.01.2020 | 10:23 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

ارتكبت الطائرات الحربية الروسية، صباح اليوم الخميس، مجزرة بحق عائلة كاملة، قرب مدينة سراقب شرقي محافظة إدلب، في حين قُتلت أم وطفليها فجر اليوم في بلدة أرنبة بجبل الزاوية جنوب المحافظة.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن غارة جوية من الطائرات الحربية الروسية استهدفت صباح اليوم منزلاً على الأطراف الشرقية لمدينة سراقب، ما أدى إلى مقتل عائلة كاملة مكونة من 5 أشخاص بينهم 3 أطفال.

وشنّت الطائرات الروسية صباح اليوم غارات استهدفت مدينة أريحا جنوب إدلب، وقريتي خلصة وخان طومان بريف حلب الجنوبي.

واستهدفت الطائرات الحربية الروسية فجر اليوم بلدة أرنبة في جبل الزاوية جنوبي إدلب، ما تسبب بمقتل أم وطفليها، وطالت الغارات الجوية محيط بلدة جوزف وقرية بزابور.

ويوم أمس الأربعاء، قُتل رجل وأصيب طفل وسيدة من جراء استهداف طائرات النظام الحربية بلدة معردبسة شرق إدلب بغارة جوية. كما أصيب رجل في قرية بزابور نتيجة غارة جوية وسط القرية، فيما توفي رجل متأثراً بجراحه نتيجة قصف سابق على بلدة بنش في الحادي عشر من الشهر الحالي ليرتفع عدد القتلى في تلك المجزرة إلى 10 ضحايا.

ووثقت فرق الدفاع المدني أمس استهداف 18 منطقة بـ 68 غارة جوية، 10 منها بفعل الطيران الحربي الروسي و19 برميلاً متفجراً، بالإضافة إلى 118 قذيفة مدفعية.

القصف طال مدينة معرة النعمان وبلدات حاس وسرجة وكفرومة وتلمنس ومعرشورين ومعردبسة وخان السبل، بالإضافة إلى الدانا ومرديخ وبزابور ودير سنبل ومنطف وحنتوتين وبينين والحامدية ومعرشمشة ومعرشمارين بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

أما في محافظة حلب، فقُتل يوم أمس 4 مدنيين بينهم امرأتان، بفعل الغارات التي ضربت عدة مدن وبلدات جنوب وغرب المحافظة، وبلغت حصيلة الغارات 30 غارة جوية بصواريخ فراغية وعشرات البراميل المتفجرة وقذائف المدفعية استهدفت أكثر من 25 نقطةً في عموم الريفين منها مخيمٌ عشوائي في مدينة الأتارب.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا