ضحايا وتدمير مشفى بغارات "نظام الأسد" على ريف إدلب

تاريخ النشر: 28.05.2019 | 11:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قضى وجرح عدد مِن المدنيين، اليوم الثلاثاء، بقصفٍ جوي ومدفعي وصاروخي مستمر لـ قوات "نظام الأسد" على مناطق متفرقة مِن ريف إدلب الجنوبي، كما أسفر القصف عن تدمير مشفى وخروجه عن الخدمة.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن طائرات النظام الحربية شنّت غارات بالصواريخ على قرية جبالا في ريف إدلب الجنوبي، أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وجرح آخرين، كما قضى مدنيان (امرأة وطفلها)، بغارات مماثلة على قرية "معرتمار" القريبة.

كذلك، جرح عدد مِن المدنيين (بينهم امرأة) في مدينة خان شيخون وقرية كفرعويد بمنطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، جرّاء غارات بالصواريخ الفراغية على البلدة نفذتها طائرات النظام الحربية، التي استهدفت أيضاً قرى (ركايا، وسفوهن، وكنصفرة، والبارة) القريبة.

وأضاف المراسل، أن مدينة كفرنبل في الريف الجنوبي أيضاً، تعرّضت لـ أربع غارات نفذتها طائرات النظام الحربية، ترافقت مع قصفٍ براجمات الصواريخ، ما أدّى إلى تدمير مشفى "دار الحكمة" الخاص في المدينة، وخروجه عن الخدمة.

قصف لـ"النظام" يخرج مشفى "دارة الحكمة" في كفرنبل عن الخدمة - 28 أيار (فيس بوك)
قصف لـ"النظام" يخرج مشفى "دارة الحكمة" في كفرنبل عن الخدمة - 28 أيار (فيس بوك)

وطالت غارات طائرات النظام الحربية، بلدات وقرى (إحسم، وكفرسجنة، وترملا، والنقير، والدار الكبيرة، والشيخ مصطفى، وحزارين) في منطقة جبل الزواية، إضافةً لـ غارات على الطريق الدولي بين خان شيخون وبلدة حيش، اقتصرت أضرارها على المادية.

طائرات النظام المروحية ألقت بدورها، براميل متفجرة على أطراف بلدة الهبيط جنوب إدلب، في حين قصفت قوات النظام المتمركزة في قرية "بريديج" غرب حماة براجمات الصواريخ، قرية عابدين المجاورة، دون تسجيل إصابات.

وتتبع قوات النظام والمليشيات المساندة لها - بدعم روسي -، سياسة الأرض المحروقة والإبادة الجماعية للمدنيين، مستهدفةً بمختلف أنواع الأسلحة (حتى المحرّمة دوالياً) عموم مناطق ريف إدلب الجنوبي، المجاور لـ ريف حماة الشمالي الغربي، الذي يشهد معارك بين "النظام" والفصائل العسكرية.

اقرأ أيضاً.. قنابل الـ"نابالم" توقع ضحايا في خان شيخون

وقضى 17 مدنياً وجرح عشرات آخرون، أمس الإثنين، في قصفٍ جوي ومدفعي متجدّد لـ روسيا وقوات النظام على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، تركّزت على مدينة أريحا وبلدة معرحرمة وقريتي حزارين  وكرسعة في منطقة جبل الزاوية.

يأتي ذلك، في ظل حملة عسكرية شرسة تشنّها قوات النظام - بدعم روسي - منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية، سيطرت خلالها على بلدتي (كفرنبودة، وقلعة المضيق) وقرى أخرى قربهما في ريف حماة، وأسفرت عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا