ضحايا مدنيون وقتلى لـ"قسد" بانفجار "مفخخة" في دير الزور

تاريخ النشر: 30.03.2019 | 21:24 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محلّية، اليوم السبت، بأن عدداً مِن المدنيين إضافةً لـ عناصر مِن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) سقطوا بين قتيل وجريح، أمس السبت، جرّاء انفجار سيارة "مفخخة" في بلدة ذيبان شرق دير الزور.

وقال شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيس بوك"، إن عدداً مِن عناصر "قسد" قتلوا وجرح آخرون، بانفجار سيارة "مفخخة" في بلدة ذيبان، حيث كانت السيارة مركونة على جانبِ طريق البلدة، وانفجرت عند مرور سيارة لـ"قسد".

بدورها، نقلت وكالة "سمارت" عن مصادر محلية، أن أربعة مدنيين جرحوا أيضاً جرّاء انفجار السيارة "المفخخة" التي لم تتبنَ أي جهة مسؤوليتها حتى الآن، لافتةً أن أهالي بلدة ذيبان نقلوا الجرحى إلى نقاط طبية قريبة.

مِن جهةٍ أخرى، قتل الشاب (سامر حسين العلي) مِن أبناء بلدة الجنينة شرقي دير الزور، فجر يوم السبت، برصاص عناصر "قسد" في المنطقة، وذلك أثناء تهريبه مادة المازوت بين مناطق سيطرة "قسد" ومناطق سيطرة قوات "نظام الأسد" القريبة.

وتتكرر - حسب ناشطين - حالات استهداف "قسد" للمدنيين في دير الزور، وسط اتهامات لـ"قسد" بعدم فرضِ الأمن في مناطق سيطرتها، وسط انتشار حالات السرقة والخطف، وتكرار عمليات "التفجير" التي تودي بحياة مدنيين.

وتأتي هذه التطورات، عقب إعلان "قسد"، يوم السبت الفائت، سيطرة قواتها بشكل كامل على آخر معاقل تنظيم "الدولة" في منطقة الباغوز شرق دير الزور، بعد قصفٍ مكثّف لـ طائرات التحالف الدولي على المنطقة، استسلم خلالها مئات العناصر مِن "التنظيم".

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا