ضحايا مدنيون في قصف روسي على مركز إيواء بريف حلب

تاريخ النشر: 17.01.2020 | 13:58 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

كثفت قوات النظام والطائرات الروسية قصفهما لمناطق ريف حلب الجنوبي والغربي اليوم الجمعة، ما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين وجَرْحِ آخرين.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن طفلينِ قُتلا وأصيبَ رجلٌ و3 سيدات، إثر قصف الطيران الحربي الروسي مركز ايواء "بيوتي" في منطقة عويجل بريف حلب الغربي.

وأشار المراسل إلى تركز القصف اليوم على طرق النزوح وهي دارة عزة - وكفرناها واستراد دمشق – حلب، حيث استهدف القصف المدفعي كفرناها، وخان العسل وزهرة المدائن وجمعية الكهرباء.

كما قصف قوات النظام بالمدفعية بلدة المنصورة ومنطقتي الصحفيين والراشدين غرب مدينة حلب. فضلاً عن غارات روسية على محيط مدينة الأتارب وقريتي القاسمية والسلوم ومحيط مدينة عينجارة.

وفي السياق نفسه قال فريق "منسقو الاستجابة" إن مناطق ريف حلب الغربي والجنوبي شهدت نزوح مئات العائلات خلال الساعات الماضية باتجاه شمال غربي سوريا، وسجلوا نزوح أكثر من 12 ألف شخص.

وقال مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي أمس إن هناك انتهاكات لوقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الرابعة شمالي سوريا، داعياً المعارضة السورية للدفاع عن نفسها ضد هجمات النظام.

ومنذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيزَ التنفيذ منتصف ليل السبت – الأحد، لم تتوقف قوات النظام والطائرات الروسية عن خرق الاتفاق عبر قصف بلدات وقرى ومدن إدلب وريف حلب متسببة بمجازر بحق المدنيين.

وروّج إعلام النظام خلال الأسبوع الفائت لوصول تعزيزات عسكرية للنظام إلى جبهات غربي مدينة حلب، بهدف شنّ هجوم عسكري على المنطقة، في حين أكدت الجبهة الوطنية للتحرير تعزيزها جبهات المنطقة تحسباً لأي هجوم لروسيا والنظام.

 

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا