ضحايا مدنيون في قصف بالصواريخ والبراميل المتفجرة على ريف إدلب

تاريخ النشر: 09.05.2019 | 11:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:38 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل ثمانية مدنيين بينهم طفلان وامرأة أمس الأربعاء، وأصيب 35 آخرون بينهم 14 طفلاً وسبع نساء جراء قصف قوات النظام والغارات الروسية على ريف إدلب.

وقال الدفاع المدني إن أربعة مدنيين بينهم طفل قتلوا وأصيب 26 آخرون بينهم 10 أطفال وست نساء، في مدينة خان شيخون جراء الغارات الروسية، كما تعرضت المدينة لقصف مكثف بالصواريخ والقذائف المدفعية، والبراميل المتفجرة. 

وفي بلدة حيش قتل مدنيان وأصيبت امرأة وثلاثة أطفال إثر قصف جوي استهدف البلدة بأربعة صواريخ عنقودية، كما ألقت مروحيات النظام أربعة براميل متفجرة.

وأدت الغارات الجوية على أطراف قرية شنان بريف إدلب إلى مقتل امرأة وطفلة، كما قتل مدني وأصيب آخران بينهما طفل، في قرية الحراكي شرقي معرة النعمان إثر قصف مدفعي.

وأصيب ثلاثة مدنيين بجروح جراء استهداف قريتي كنصفرة والهبيط بالغارات الجوية والقذائف المدفعية والبراميل المتفجرة.

وقتل وجرح خلال اليومين الماضيين أكثر من 60 مدنيا، جراء قصف قوات النظام وروسيا بالصواريخ والبراميل المتفجرة على ريفي إدلب وحماة.

وتشهد مدن وبلدات حماة وإدلب كارثة إنسانية، بسبب التصعيد العسكري والقصف المتواصل للنظام وحلفائه.

يشار إلى أن قوات الأسد وروسيا تواصلان ارتكاب المجازر في محافظة إدلب، وتخرقان اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف الخروق منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018، ما أسفر عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان