ضحايا مدنيون بقصف للنظام على بلدات جنوب إدلب

تاريخ النشر: 24.04.2018 | 17:04 دمشق

تلفزيون سوريا

قتل عدد مِن المدنيين وجرح آخرون، اليوم الثلاثاء، بغارات شنتها طائرات مروحية وحربية تابعة لقوات النظام على بلدات وقرى في ريف إدلب الجنوبي.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن أربعة مدنيين بينهم امرأة وطفل قتلوا، بغارات لطائرات النظام الحربية استهدفت قرية "معرتحرمة"، كما أسفرت عن جرح عشرة مدنيين آخرين بينهم أربعة أطفال، نقلوا إلى نقطة طبية قريبة.

وذكر الدفاع المدني في إدلب على حسابه في "فيس بوك"، إن فرقه عمِلت على انتشال الضحايا العالقين تحت الأنقاض بعد توجهها إلى المنطقة المستهدفة، كما نقلت المصابين إلى النقاط الطبية القريبة مِن قرية معرتحرمة.

في الأثناء، ألقت طائرات النظام المروحية براميل متفجرة على بلدة التمانعة، فيما شنّت الطائرات الحربية غارات على قرية "تل عاس"، تزامناً مع قصفٍ بالمدفعية الثقيلة على بلدة الهبيط، مِن مواقع قوات النظام المحيطة، واقتصرت الأضرار على المادية.

ويأتي القصف في إطار التصعيد العسكري لـ روسيا والنظام مؤخراً، على مدن وبلدات في ريف إدلب، أسفر عن وقوع المئات مِن الضحايا المدنيين، إضافة إلى دمار كبير طال البنية التحتية في المنطقة التي يفرض النظام نقل المهجّرين (مِن مناطق شتّى بريف دمشق) إليها.

وسبق أن كثّفت الطائرات الحربية التابعة لـ روسيا والنظام، غاراتها على ريف إدلب، مطلع شهر نيسان الجاري، وذلك بعد أيام مِن نشر القوات التركية نقطة مراقبة في ريف حماة الشمالي المتاخم لريف إدلب الجنوبي، تنفيذاً لـ اتفاق "تخفيف التصعيد" (أبرز مخرجات محادثات "أستانة" برعاية تركيا وروسيا وإيران).

يذكر أن الدفاع المدني في إدلب، وثّق في إحصائية نشرها يوم 20 مِن شهر كانون الثاني الماضي، مقتل أكثر مِن 225 مدنياً، وجرح نحو 547 آخرين، خلال الحملة التي شنها النظام على إدلب بدعم جوي "روسي"، منذ 17 كانون الأول 2017 حتى تاريخ نشر الإحصائية.

مقالات مقترحة
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا