ضحايا مدنيون بغارات جوية على ريف إدلب الجنوبي

تاريخ النشر: 20.06.2019 | 12:06 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:41 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قُتل 13 مدنياً اليوم الخميس جراء عشرات الغارات والصواريخ التي ضربت مناطق متفرقة من محافظة إدلب، كما طال القصف الجوي والمدفعي مدناً وبلدات عدة بريف حماة الشمالي.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بمقتل 5 مدنيين بينهم طفلان في بلدة حيش بريف إدلب الجنوبي، جراء غارات من الطيران الحربي التابع للنظام، استهدفت الأحياء السكنية في البلدة.

وقضى 4 مدنيين بينهم طفل، في بلدة المسطومة جنوبي مدينة إدلب، في حين قُتلت امرأة نازحة من بلدة حيش ومسعفان إثنان من فريق إسعاف "منظمة بنفسج"، نتيجة غارات الطيران الحربي على مدينة معرة النعمان.

وفارق طفل الحياة متأثراً بإصابته سابقة في غارة ضربت بلدة البارة جنوبي إدلب.

وطال القصف الجوي والمدفعي والصاروخي مدن اللطامنة وكفرزيتا ومورك، وبلدات الشيخ حديد وحصرايا والأربعين بريف حماة الشمالي، دون أنباء عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وبلغت حصيلة القتلى المدنيين ليوم أمس الأربعاء في محافظتي إدلب وحماة، 21 شخصاً بينهم أربعة أطفال، و23 مصاباً بينهم سبعة أطفال، وسبع نساء. حيث ارتفع عدد القتلى في مجزرة بلدة بينين بريف إدلب الجنوبي إلى 12 شخصاً بينهم 3 أطفال، وقُتل طفل وامرأتان في بلدة كنصفرة في الريف نفسه.

 

 

أما في ريف حماة الشمالي فقد قُتل 4 مدنيين في مدينة اللطامنة جراء عدد من الغارات الجوية، وقضى رجل من قرية الحويجة إثر انفجار لغم أرضي به أثناء عمله بالأراضي الزراعية في قرية جسر بيت الراس.

مقالات مقترحة
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر