ضحايا مجزرة الحولة في ذكراها الثامنة ما زالوا ينتظرون العدالة

تاريخ النشر: 25.05.2020 | 20:43 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ خاص

قبل ثماني سنوات من اليوم، خرجت بلدة تلدو الواقعة في سهل الحولة بريف حمص الشمالي في 25 من نيسان من عام 2012، في مظاهرة جمعة "دمشق موعدنا القريب"، لترد ميليشيات النظام الطائفية من القرى المجاورة بقصف البلدة لساعات ومن ثم اقتحامها وارتكاب واحدة من أبشع المجازر في سوريا.

انتفضت بلدات وقرى ريف حمص الشمالي كما مدينتها منذ بداية الثورة السورية للمطالبة بإسقاط نظام الأسد، إلا أن رقاب أطفال بلدة تلدو ونسائها في سهل الحولة كانت في الخامس والعشرين من عام 2012، على موعد مع سكاكين الحقد الطائفي الذي ضخه الأسد في قلوب شبيحته. ليُدفن في اليوم التالي وأمام أعين المراقبين الدوليين 117 شخصاً في مقبرة جماعية، بينهم 50 طفلاً دون العاشرة من العمر، و32 امرأة.

 

 

القصف الذي بدأ الساعة الواحدة ظهراً، استمر 14 ساعة وخلف 11 قتيلاً وعشرات الجرحى، وتبعه اقتحام عناصر النظام وميليشيات الشبيحة من قرى فلة والقبو، لعدد كبير من المنازل الواقعة على أطراف تلدو.

في الساعة السادسة والنصف مساءً، وصل خبرٌ لأهالي تلدو بأن ميليشيات النظام من القرى العلوية والشيعة المحيطة بالمنطقة قد ارتكبوا مجزرة مروعة بحق مدنيين في الجهة الجنوبية والغربية، وعندما أسرع شبان البلدة وتسللوا إلى هذه المنطقة ليتأكدوا من صحة الخبر، وسط القصف العنيف الذي لم يهدأ، فوجئوا بعشرات الجثث لأطفال ونساء مزّق الرصاص أجسادهم ورؤوسهم، كما عُثر على جثث أطفال ونساء ورجال مذبوحين بالسكاكين.

 

su-02-syria1-rt.jpg
من صور المجزرة

 

ووثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بالأسماء، 107 قتلى بينهم 49 طفلاً دون العاشرة من العمر، و32 امرأة، في حين يزيد العدد على ذلك لأن بعض المنازل لم يستطع أحد الوصول إليها.

المشاهد المروعة التي بثها الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت عوائل مذبوحة أو تم إعدامها ميدانياً بالكامل، غارقة بالدماء داخل منازلهم.

واتفق الأهالي على أن لا تُدفن الجثث حتى دخول وفد الأمم المتحدة ليكونوا شاهدين على "أبشع جريمة عرفتها الإنسانية"، على حد وصف شهود العيان من أهالي الضحايا.

 

 

وأكّد كل شهود العيان على المجزرة من الذين قدموا شهاداتهم بعد أيام من وقوعها، أو أولئك الذين قدموها بعد سنوات لاحقة، أن من ارتكب هذه الجريمة البشعة هم من أبناء القرى المجاورة ذات الأغلبية العلوية، والتي جنّد النظام معظم شبانها في صفوف الشبيحة.

 

 

وصرّح مراقبو الأمم المتحدة إثر زيارة للحولة في اليوم التالي للمجزرة، بوقوع عمليات قتل ودانوا ما حدث بوصفه "مأساة وحشية".

 

اقرأ أيضاً: مجزرة الحولة في ذكراها السابعة... ما زالت مستمرة

 

وقال حينها رئيس بعثة مراقبة الأمم المتحدة في سوريا، الميجور جنرال روبرت مود، لوسائل الإعلام، إن بعض القتلى لقوا حتفهم جراء القصف وبعضهم الآخر أُطلق عليهم الرصاص من مسافة قريبة، لكنه لم يعلن من برأيه المسؤول عن القتل بالرصاص من مسافات قريبة.

وفي كل عام مع ذكرى المجزرة المروعة، يذكّر الناشطون ومؤسسات حقوق الإنسان والمؤسسات الحقوقية، المجتمع الدولي، بأن القاتل "ما زال طليقاً".

 

 

 

 

 

كلمات مفتاحية