ضحايا بقصف للنظام على بلدة بداما و"تحرير الشام" تتوعّد بالرد

تاريخ النشر: 07.03.2019 | 17:03 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2020 | 15:39 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قُتلت امرأة وجُرح طفلان في قصف قوات الأسد لبلدة بداما غربي محافظة إدلب، في الوقت الذي هدّدت فيه هيئة تحرير الشام بالرد على انتهاكات النظام المستمر لاتفاق سوتشي حول إدلب.

وأعلن الدفاع المدني مقتل امرأة (23 عاماً)، وإصابة طفلين يبلغان من العمر 10 سنوات، بقصف مدفعي من قوات النظام ظهر اليوم الخميس على بلدة بداما بريف مدينة جسر الشغور غربي مدينة إدلب.

وكانت فرق الدفاع المدني قد انتشلت فجر اليوم، امرأة وطفلتها من تحت الأنقاض، في مدينة سراقب جنوبي المحافظة، بعد أن استهدفت طائرات النظام المدينة بـ 8 صواريخ، تسببت بدمار كبير في منازل المدنيين.

 

 

وأصدر قائد الجناح العسكري "أبو خالد الشامي" بياناً مصوراً توعّد فيه بالرد على هجمات النظام وروسيا المستمرة على منطقة إدلب منذ بدء سريان اتفاق سوتشي.

وخلال الشهر الماضي، صعّد النظام من قصفه على المدن والبلدات الواقعة في المنطقة منزوعة السلاح في أرياف محافظة إدلب الجنوبية والشرقية والغربية، وريف حماة الشمالي، ما تسبب بمقتل العشرات ونزوح عشرات الآلاف إلى مناطق أكثر أمناً.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا