ضحايا بقصف النظام بلدات شرق إدلب.. والجبهة الوطنية للتحرير ترد

تاريخ النشر: 17.11.2018 | 18:11 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:22 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قُتلت امرأة وطفلها جراء قصف قوات النظام بلدة قطرة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، في حين ردّت الجبهة الوطنية للتحرير على ذلك باستهداف مواقع النظام في المنطقة.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بمقتل امرأة وطفلها اليوم السبت في بلدة قطرة من ناحية سنجار بريف مدينة معرة النعمان الشرقي، وذلك نتيجة استهداف قوات النظام بلدات المنطقة بعشرات قذائف المدفعية والصواريخ.

ورداً على ذلك أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير استهدافها مواقع قوات النظام في معسكرات أبو دالي وسنجار بريف إدلب الجنوبي بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية.

وطال قصف النظام المدفعي والصاروخي منذ ظهر اليوم السبت بلدات عدة من ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منها قطرة والتمانعة ومحيط بلدة جرجناز.

وتشهد المنطقة منزوعة السلاح وفق اتفاق سوتشي الذي توصلت إليه تركيا وروسيا في 17 أيلول الماضي، تصعيداً متزايداً خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، وارتكبت مدفعية النظام في الثاني من الشهر الجاري مجزرة في بلدة جرجناز راح ضحيتها 8 مدنيين وأصيب أكثر من 10 أشخاص، في حين قُتل وجُرح عشرات المدنيين بقصف مدفعية النظام لبلدات شمالي حماة وجنوبي شرق إدلب.

وشهدت عدة جبهات واقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح في أرياف إدلب وحلب وحماة واللاذقية هجمات مباغتة من قبل قوات النظام والفصائل العسكرية المختلفة، قُتل خلالها عشرات العناصر من قوات النظام بحسب ما أفادت الفصائل العسكرية، في حين نعى جيش العزة في التاسع من الشهر الجاري مقتل 23 عنصراً منه بهجوم لقوات النظام على إحدى نقاط "العزة" شمالي حماة.