ضحايا بقصفٍ متجدّد لقوات "نظام الأسد" على ريف إدلب (فيديو)

تاريخ النشر: 26.02.2019 | 14:02 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص/ متابعات

واصلت قوات "نظام الأسد"، اليوم الثلاثاء، قصفها المدفعي والصاروخي على مدن وبلدات ريف إدلب، ما أسفر عن وقوع ضحايا مدنيين في مدينة خان شيخون بالريف الجنوبي، وبلدة بداما غرباً.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن امرأتين قتلتا وجرح مدنيون آخرون، إثر استهداف قوات النظام براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة، أحياء سكنية في مدينة خان شيخون بالريف الجنوبي.

وأضاف المراسل، إن الطائرات الحربية التابعة لـ"نظام الأسد" شنّت غارة بالقنابل "الفراغية" على الحي الشرقي بمدينة خان شيخون، أدت لـ مقتل ثلاثة مدنيين وجرح آخرين، نقلوا إلى نقاط طبية قريبة.

وذكر الدفاع المدني في إدلب على صفحته في "فيس بوك"، أن فرقه توجّهت إلى الأماكن المستهدفة، وعمِلت على انتشال جثامين الضحايا مِن تحت الأنقاض، وتفقّدت الأماكن وأمّنتها بشكل كامل.

 

 

وجرح مدني أيضاً، بقصفٍ مدفعي لـ قوات النظام على بلدة بداما غرب إدلب، تزامناً مع قصفٍ مماثل طال قرية سكيك في الريف الجنوبي، مصدره مواقع "النظام" في قرية معان شمال حماة.

كذلك، قصفت قوات النظام المتمركزة في "مطار أبو الظهور" شرق إدلب بقذائف المدفعية الثقيلة، مدينة سراقب وقريتي "تل السلطان، وطويل الحليب" والكتيبة المهجورة القريبة مِن المطار، واقتصرت الأضرار على المادية.

ومنذ أكثر مِن أسبوعين، تكثّف قوات "نظام الأسد" قصفها براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، على المدن والبلدات ضمن "المنطقة المنزوعة السلاح" في ريفي إدلب وحماة، إضافةً إلى قصفٍ متقطع على ريفي حلب الغربي واللاذقية الشمالي، وخلّف القصف على مدن وبلدات إدلب وحدها، أكثر مِن 165 مدنياً بين قتيل وجريح (بينهم 79 طفلاً، و 24 امرأة).

يشار إلى أن قوات "نظام الأسد" - بدعم روسي - ما تزال ترتكب المجازر في محافظة إدلب، وتخرق اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم الـ 17 مِن شهر أيلول الماضي.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام