ضحايا بقصفٍ لـ"النظام" جنوب حلب وقذائف مجهولة شرقها

تاريخ النشر: 27.05.2019 | 12:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قتل وجرح عدد مِن المدنيين (بينهم أطفال)، ليل الأحد - الإثنين، بسقوط قذائف "مجهولة" على قرية في منطقة الباب شرق حلب، وقصفٍ مدفعي لـ قوات "نظام الأسد" على قرية في الريف الجنوبي.

وقال مصدر محلي مِن مدينة الباب لـ موقع تلفزيون سوريا، إن قذيفة "مجهولة" سقطت على قرية الدانا غربي المدينة، أسفرت عن مقتل الطفلة (مريم خليل) عمرها 3 سنوات، إضافةً لـ جرح طفل وامرأة مِن العائلة نفسها.

ورجّح ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أن يكون مصدر القذيفة على بلدة الدانا، مواقع سيطرة قوات "نظام الأسد" في بلدة تادف القريبة.

وسبق أن جرح عشرة مدنيين (جلّهم مِن النازجين)، أواخر شهر أيلول مِن العام المنصرم، بقصفٍ مدفعي لـ قوات النظام المتمركزة في بلدة تادف، على أطراف مدينة الباب.

اقرأ أيضاً.. محاولة تسلّل لـ"نظام الأسد" قرب تادف والجيش الوطني يتصدّى

يشار إلى أن بلدة تادف الملاصقة لـ مدينة الباب من الجهة الجنوبية، تعتبر خط جبهة بين فصائل (الجيش الوطني) وقوات النظام، التي سيطرت على أجزاء منها، قبل نحو عامين ونصف، بعد انسحاب تنظيم "الدولة" منها، بمعارك للجيش الحر والقوات التركية في عملية "درع الفرات" التي انطلقت في الـ 24 من شهر آب عام 2016.


أمّا في ريف حلب الجنوبي، جرحت طفلة، أمس الأحد، بقصفٍ مدفعي لـ قوات النظام على قرية "الكسيبية"، نقلتها فرق الدفاع المدني إلى مشفى في مدينة سراقب المجاورة شرق إدلب.

ونقلت وكالة "سمارت" عن  (مصطفى الضبعان) عضو المجلس المحلي لـ بلدة جزرايا المجاورة جنوب حلب قوله، إن قوات النظام قصفت أيضاً بلدة جزرايا بخمس قذائف مدفعية، مِن مواقعها في "سد شغيدلة"، واقتصرت الأضرار على المادية.

اقرأ أيضاً.. قتلى لـ"نظام الأسد" خلال محاولة تسلل فاشلة جنوب حلب

وتشهد مناطق سيطرة الفصائل جنوب حلب وغربها، قصفاً مستمراً لـ قوات "نظام الأسد" والميليشيات الأجنبية المساندة لها، تتزامن مع اشتباكات متقطعة في نقاط التماس بين النظام والفصائل هناك، في ظل حركة نزوح كبيرة لـ أهالي المنطقة، نتيجة القصف والمعارك.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام