صور متداولة لـ رتل عسكري تركي تعرّض لـ قصف "الأسد" بإدلب

تاريخ النشر: 11.02.2020 | 09:59 دمشق

آخر تحديث: 11.02.2020 | 11:49 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تداول ناشطون، أمس الإثنين، صوراً لـ رتل عسكري تابع للجيش التركي قالوا إنه الذي تعرّض، قبل أيام، لـ قصفٍ مدفعي مِن قوات نظام الأسد في ريف إدلب، وقتل خلاله ثمانية جنود أتراك.

وحسب الناشطين، فإن قوات النظام استهدفت رتلاً عسكرياً لـ القوات التركية، يوم 3 شباط الجاري، أثناء تعزيزه نقطة مراقبة جديدة في منطقة الترنبة غربي مدينة سراقب التي سيطر عليها "النظام" مؤخّراً، شرق إدلب.

وتُظهر الصور المتداولة التي حدّد مكانها الناشطون بأنها قرب "متنزه الرابية الخضراء" على طريق سراقب - أريحا، احتراق عددٍ مِن الآليات العسكرية للجيش التركي بينها دبابة وناقلات وشاحنة يبدو أنها تحمل ذخيرة.

33_0.jpg

 

44.jpg

 

55.jpg

 

22.jpg

كذلك، صفحات موالية لـ نظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي ومراسلون عاملون في قنوات موالية أيضاً، تداولت الصور ذاتها التي تُظهر ما قالوا إنه رتل عسكري تركي دمّرته قوات النظام.

وحسب الناشطين، فإن حجم الدمار الذي طال الآليات العسكرية التركيّة، يرجّح أنها تعرّضت لـ غارات جويّة - غالباً نفّذتها طائرات حربية روسيّة - وأبعد ما تكون عن قصفٍ مدفعي مِن قوات النظام.

وكان ثمانية جنود أتراك قد قتلوا وجرح آخرون، يوم 3 شباط الجاري، بقصف على نقطة المراقبة التركية الجديدة في منطقة الترنبة غربي مدينة سراقب، واعتبر حينها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن قصف "النظام" للجنود الأتراك في إدلب "بدايةً لـ مرحلة جديدة بالنسبة لـ تركيا في سوريا"، مطالباً "النظام" بالانسحاب مِن جميع المناطق التي تقدّم إليها في محيط نقاط المراقبة التركية.

اقرأ أيضاً.. أردوغان يهدد "الأسد" إن لم ينسحب من محيط نقاط المراقبة

وأمس الإثنين، أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل خمسة جنود مِن الجيش التركي وإصابة خمسة آخرين، بقصف مدفعي لـ قوات نظام الأسد استهدف القاعدة العسكرية التركية في مطار تفتناز، في حين أكّدت الوزارة، أنها أسقطت طائرة مروحية وأعطبت آليات وحيّدت نحو 100 عنصر لـ"النظام"، ردّاً على مقتل جنودها.

اقرأ أيضاً.. تركيا تسقط مروحية وتحيّد 100 عنصر للنظام رداً على مقتل جنودها