"صفقة القرن لن تمر" معارضة واسعة للصفقة الأميركية قبل إعلانها

تاريخ النشر: 28.01.2020 | 12:42 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

أطلق ناشطون ومثقفون عرب وفلسطينيون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان "صفقة القرن لن تمر"، رداً على تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأن الكشف عن تفاصيل صفقة القرن سيتم اليوم الثلاثاء.

وقال الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة في تغريدة على تويتر "تاريخ جديد سيُضاف إلى تواريخ كثيرة مهمة في مسيرة القضية الفلسطينية. إنه موعد الإعلان عن صفقة ترامب. لا مفاجآت ننتظرها، فالبنود المهمة باتت معروفة. ما ننتظره هو ردود الفعل؛ أولا من قيادة فلسطينية أدمنت التيه، وثانيا من وضع عربي رسمي لم يسبق أن بلغ هذا البؤس".

الإعلامي ماجد عبد الهادي علق على صفقة القرن في تغريدة على تويتر بالقول"يحيل اسم صفقة القرن إلى دلالات تجارية لا سياسية، وذاك يتأتى من كون ترمب يرى الصراع أشبه بخلاف على ملكية عقارية، ويمكن تسويته بإجبار مالكيه على التخلي عنه في مقابل أموال يدفعها آخرون. إنه الجهل المفتون بقوته والمعطوبة ذاكرته إلى حد نسيان تاريخ من انتصار الحفاة على الإمبراطوريات".

كذلك ندد الكاتب المصري أسعد طه بصفقة القرن الأميركية، مشددا على أن فلسطين ستبقى عربية" افعلوا ما شئتم.. وقولوا ما شئتم.. وتآمروا ما شئتم.. في النهاية فلسطين لنا". 

ودعا محمد البرادعي رئيس وكالة الطاقة الذرية السابق الأنظمة العربية إلى الوقوف مع الشعب الفلسطيني، "سوف يعلن ترمب اليوم صفقة فجة لتصفية القضية الفلسطينية لم نر مثلها منذ قيام دولة إسرائيل ولم يجرؤ عليها أي رئيس أمريكي من قبل. انتظر ومعي كل عربي يؤمن بأبسط مبادئ العدالة الرفض القاطع لها من جانب كل الأنظمة العربية والوقوف مع الشعب الفلسطيني وهذا أضعف الإيمان".

وسخر ناشطون لبنانيون في تغريدات على تويتر من "جمهور المقاومة" الذي يقمع المظاهرات في لبنان، متجاهلاً ما يخطط لـ فلسطين." إلى أهلنا جمهور المقاومة العزيز بدل ما تنزل علينا يا كبير وتضربنا وتعمل أخلاق وآداب بحب الك بكرا صفقة القرن لمن وراها يعني راحة القدس الطاهرة و مع مين؟ أميركا و الصهاينة بدل ما تنزل وتضربني تفضل فرجينا القوة ونفذ الوعد لكان استعادة الأراضي المقدسة قريبا". 

وأعلن ترمب، أنه سيكشف عن "صفقة القرن" مؤكداً أنها سترضي الفرقاء السياسيين في "إسرائيل". خلال لقاء جمع ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض.

وتدعي واشنطن أن صفقة القرن تسوية للقضية الفلسطينية، دون أن تعطي للفلسطينيين كامل حقوقهم المعترف بها دوليا.

وتقترح الصفقة المزعومة، وفق مصادر صحفية إسرائيلية، إقامة دولة فلسطينية على أجزاء من أراضي الضفة الغربية، مع منح القدس الشرقية لإسرائيل، وتجاهل حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

ودعت القيادة الفلسطينية، حركة حماس، للمشاركة في اجتماع سيعقد اليوم الثلاثاء، في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، لمناقشة صفقة القرن الأميركية.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا