صرّافون في ريف حلب يُضربون احتجاجاً على الجرائم بحقّهم

صرّافون في ريف حلب يُضربون احتجاجاً على الجرائم بحقّهم

الصورة
إضراب عام للصرَّافين في ريف حلب (وكالة "ستيب")
29 حزيران 2019
تلفزيون سوريا - خاص

أضرب العديد مِن محال الصرافة والذهب شمال حلب وشرقها عن العمل، اليوم السبت، وذلك احتجاجاً على جرائم قتل وسرقة بحقّهم كان آخرها مقتل أحد الصرّافين في مدينة اعزاز.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن محال الصرافة وبيع الذهب في مدينتي اعزاز والباب ومناطق أخرى في ريفي حلب الشمالي والشرقي أضربوا عن العمل، احتجاجاً على مقتل الصرّاف (إبراهيم أحمد إدريس)، يوم الخميس الفائت، على يد مجهولين في اعزاز.

وطالب المضربون مِن الصرّافين وتجّار الذهب في بيان، اليوم، بـ"معاقبة المجرمين وإعدامهم علناً، لردع كل مَن تسوّل له نفسه ارتكاب مثل هذه الأعمال والجرائم التي تعيق عجلة الاقتصاد في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون".

وأضاف المراسل، أن أصحاب محال الصرافة والذهب في مدينتي اعزاز والباب التزموا بالإضراب اليوم، فيما لفت ناشطون إلى أن صرّافين آخرين أعلنوا إضرابهم في منطقة عفرين القريبة شمال غرب حلب.

يأتي ذلك، بعد مقتل الصرّاف (إبراهيم أحمد إدريس) في مدينة اعزاز، يوم الخميس الفائت، حيث هاجمه مجهولون يستقلون سيارة "دفع رباعي" وأطلقوا النار على سيارته وكان برفقتهِ صرّاف آخر أصيب بجراح نقل على إثرها إلى نقطة طبية في المنطقة.

يشار إلى أن المناطق التي سيطرت عليها القوات التركية في ريف حلب بالاشتراك مع فصائل الجيش الحر ضمن عمليتي "درع الفرات" وغصن الزيتون"، ما تزال تشهد غياباً أمنياً في ظل فوضى السلاح وانتشار عمليات الخطف والسرقة والاغتيالات والتفجيرات، التي تسفر عن ضحايا مدنيين.

شارك برأيك