صراع السيطرة على حي طي مستمر.. النظام يهدد بطرد الوحدات من حلب

تاريخ النشر: 27.04.2021 | 15:36 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2021 | 20:49 دمشق

الحسكة - خاص

كشف مصدر مطلع لتلفزيون سوريا، تهديد نظام الأسد لقوات سوريا الديمقراطية بطرد وحدات حماية الشعب من حي الشيخ مقصود في حال عدم تسليم حي طي بمدينة القامشلي لجهاز الشرطة التابعة لنظام الأسد.

وعقد يوم أمس اجتماع طارئ بين قوات سوريا الديمقراطية ممثلة بنوري محمود المتحدث باسم وحدات حماية الشعب والمتحدثة باسم وحدات حماية المرأة نسرين عبد الله وقائد عسكري في جيش النظام وقائد القوات الروسية في شرق الفرات بمطار مدينة القامشلي.

وأوضح المصدر أن النظام هدد قسد بأنه في حال عدم الانسحاب من حي طي وتسليمه لقوات "الشرطة" سوف يكون عاجزاً عن التدخل لوقف هجوم لقوات الدفاع الوطني على حي الشيخ مقصود رداً على إخراج الدفاع الوطني من حي طي جنوب القامشلي.

وتحاول القوات الروسية لعب دور الضامن والساعي لفرض الاستقرار في المنطقة بحسب المصدر الذي أشار إلى الاتفاق على تسيير القوات الروسية دورية يومية في حي طي لغاية الوصول إلى تفاهم نهائي.

وأعلنت الأسايش مساء الأحد أنها توصلت إلى "هدنة دائمة"، بعد أيام من الاشتباكات العنيفة بينها وبين مجموعات "الدفاع الوطني" في الحي.

وذكر البيان أن الهدنة التي تمت بضمانة قوات سوريا الديمقراطية وبوساطة من القوات الروسية مرتبطة "بعدم ظهور أي خروقات من ميليشيا الدفاع الوطني تجاه قواتنا".

ويوم أمس سمحت قوات الأمن الداخلي (الأسايش) بعودة المدنيين إلى حي طي بعد ستة أيام من الاشتباكات والتوتر أفضت إلى سيطرة الأسايش على كامل الحي"

وأوضحت مصادر تلفزيون سوريا في القامشلي أن مقاتلين من جيش النظام انتشروا في نقاط فصل بين قوات الأسايش ومناطق سيطرة النظام بالقرب من الحزام الجنوبي في أطراف الحي.

ويعتبر حي طي معقل ميليشيا الدفاع الوطني بمدينة القامشلي والتي شكلت بدعم من شيخ قبيلة طي وعضو برلمان النظام سابقا، محمد الفارس.

ويذكر أن الميليشيا تحصل على دعم مالي وعسكري من نظام الأسد وإيران بحسب مصادر تلفزيون سوريا.