صحيفة: إسرائيل اغتالت مدير البحوث العلمية في سوريا

تاريخ النشر: 07.08.2018 | 11:08 دمشق

آخر تحديث: 20.11.2018 | 04:43 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية في تقرير لها إن جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتال عزيز إسبر مدير البحوث العلمية التابعة للنظام في مدينة مصياف بحماة.

وقال الخبير العسكري الإسرائيلي ألون بن دافيد للصحيفة إن إسبر"قدم مساعدات كبيرة للإيرانيين لتطوير قدراتهم الصاروخية، لذا فإن من يستطيع اغتيال عالم كهذا في قلب سوريا، يستطيع الوصول لكل من يريدهم ويستهدفهم".

وأضاف أن إسبر لعب دورا كبيرا في تطوير المشاريع الصاروخية لقوات النظام، كما عمل على تأسيس بنية تحتية لصناعة صواريخ دقيقة لإيران على الأراضي السورية واللبنانية.

وأشار إلى أن "الجيش الإسرائيلي قام يوم السبت الماضي بمهاجمة مركز الأبحاث الذي يعمل فيه هذا العالم، وقبل أسبوعين هاجم المعمل ذاته الذي يعمل فيه، في محاولة لإحباط نقل قدرات صاروخية كانت في طريقها إلى لبنان، ما جعل هذا العالم مصدر قلق جدي لإسرائيل".

وأكد بن دافيد أن عملية الاغتيال تمت بتفجير عبوة ناسفة في سيارة "إسبر"، ما أدى لمقتله على الفور مع سائقه خلال عودتهما إلى منزل"إسبر" في مدينة مصياف.  

واعتبر بن دافيد أن "اسرائيل" بات بإمكانها تنفيذ اغتيالات في عمق سوريا والوصول للمزيد من الشخصيات الأكثر خطورة داخل حدودها، مشيرا إلى أن اغتيال إسبر يتطلب تجنيد عملاء وتشغيلهم داخل سوريا.

وتابع"من ينجح باغتيال عالم بهذا الوزن في قلب أعماق سوريا، يستطيع الوصول لمن هم أخطر منه، ربما يشكل استهدافهم أمرا مهما لنا".

كذلك رجحت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية اغتيال جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الموساد "لإسبر" يوم السبت الماضي، ووصفته الصحيفة الأمريكية بأنه أحد أهم علماء الصواريخ في سوريا، مضيفة أنه كان يشرف على مشروع ترسانة من الصواريخ الموجهة.

ويعتبر "إسبر" من أبرز الشخصيات المرتبطة بملف النظام الكيماوي، ومركز البحوث العلمية في ريف مدينة حماة، الذي قصفته المقاتلات الحربية الإسرائيلية مرات عدة، كما يتمتع بعلاقات قوية مع إيران وميليشيا حزب الله اللبناني. 

 

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا