صحفيون ينظمون وقفة تضامنية مع خاشقجي أمام القنصلية السعودية

تاريخ النشر: 05.10.2018 | 19:10 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

نظمت "جمعية بيت الإعلاميين" العرب في تركيا اليوم الجمعة وقفة تضامنية مع الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أمام القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية.

وطالب "بيت الإعلاميين العرب" في بيان له اليوم بالإفراج بأسرع وقت عن الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي يعتقد بيت الإعلاميين العرب بأنه "ضيف" في مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، أو الإبلاغ عن تواجده بأسرع وقت ممكن، وإن حصل أي مكروه فإن ذلك يعتبر مخالفاً للقانون الدولي وسيتم ملاحقة الأمر قانونياً.

كما طالب البيان من كل الصحفيين في العالم الذين وقفوا منذ البداية إلى جانب الخاشقجي، بالمطالبة بحريته من خلال المشاركة والدعم لفعاليات التضامن مع جمال خاشقجي.

ونوه البيان إلى أن جمعية بيت الإعلاميين العرب اتصلت بكل من القنصلية السعودية في إسطنبول، والسفارة السعودية في أنقرة وطالبت بتوضيحات، لكن بكل أسف لم تحصل على أجوبة قاطعة ومطمئنة.

وعبر البيان عن القلق الشديد من عاقبة الصحفي والكاتب جمال خاشقجي، خاصة أنه من غير المعلوم إن كان على قيد الحياة أم لا، معتبراً التصريحات السعودية لا تبعث عن الطمأنينة ومؤسفة إلى أقصى حد.

وشدد البيان على أن جمال خاشقجي رجل يحب بلاده، ولإيمانه ببلده راجع قنصليتها في إسطنبول، وهو رغم أنه دعم إصلاحات كثيرة أقدم عليها ولي العهد محمد بن سلمان، إلا أنه انتقد بعض الأمور من أجل مصالح بلاده، وهو لم يكن معارضا، فقط كان يعتبر نفسه صحفيا يطالب بإصلاح بعض السياسات الخارجية لبلاده.

وخلال الوقفة التضامنية قال الصحفي التركي توران كشلاكجي رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب إلى تلفزيون سوريا بأن جمال خاشقجي كاتب صحفي معروف واختطف في القنصلية السعودية منذ أربعة أيام ولم نجد معلومات عنه.

وأضاف كشلاكجي بأنهم أكدوا للقنصلية السعودية بأن لديهم دليلان على أن جمال خاشقجي موجود داخل القنصلية.

بدوره اعتبر الكاتب المصري عبد الرحمن يوسف قضية الخاشقجي قضية تتعلق بحقوق الإنسان أولاً، وبعد ذلك حرية التعبير وحرية الإعلام بدرجة ثانية، فهي قضية إنسانية بالدرجة الأولى، ولا يمكن أن يحدث ذلك في مدينة مثل إسطنبول.

من جانبها عبرت صحيفة الواشنطن بوست عن تضامنها مع الكاتب والصحفي جمال خاشقجي، حيث عرضت الصحيفة الأمريكية مساحة فارغة للعمود الذي يكتب فيه الخاشقجي وكتب بجوار صورته "صوت مفقود".

يذكر أن وزارة الخارجية التركية استدعت يوم أمس السفير السعودي في أنقرة للتشاور على خلفية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي يوم الثلاثاء الماضي بعد مراجعته القنصلية السعودية في إسطنبول.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا