صحة النظام: وفيات وإصابات كورونا ارتفعت خمسة أضعاف

تاريخ النشر: 16.12.2020 | 16:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

صرّح "توفيق حسابا" مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ، بوزارة الصحة في حكومة النظام، أن ارتفاع منحى الإصابات بكورونا بدأ منذ منتصف الشهر الماضي حيث كان عدد الإصابات المسجلة يومياً يصل بشكل وسطي إلى 30 إصابة و3 وفيات، فيما ارتفع خلال الأسبوع الجاري ليصل إلى 150 إصابة و15 وفاة ما يعني زيادة معدّل الإصابات والوفيات المعلن عنها رسمياً بمقدار خمسة أضعاف، من منتصف الشهر الماضي حتى الآن.

وأشار "حسابا" إلى أن أعداد الإصابات التي يُعلن عنها، هي فقط الحالات التي تجرى لها فحوصات (PCR) وتظهر نتيجته إيجابية، ومؤكداً على وجود أضعاف الأرقام المعلنة، وجميعها تتلقى العلاج في العيادات والمنازل، حسب تصريحاته لوكالة "سانا" التابعة للنظام.

ولفت الدكتور إلى وجود أكثر من 1200 مريض بأعراض كورونا يتلقون العلاج بمختلف المشافي ومراكز العزل بالمحافظات، وتتم متابعتهم كـ مرضى كورونا من ناحية الحالة السريرية والاستقصاءات الشعاعية، وجميعهم ينتظرون صدور نتائج فحوصات (PCR) الخاصة بهم.
 
وأوضح "حسابا" أن أغلب الحالات التي تراجع المشافي تكون من أصحاب الأمراض المزمنة مثل السكري والضغط والقلب والأورام أو من كبار السن وبحاجة لعناية طبية مركزة، داعياً كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة إلى طلب العلاج المبكّر من المشافي والمراكز الصحية عند ظهور أي من أعراض عليهم، حسب قوله.

اقرأ أيضاً: مناطق النظام تسجل رقماً قياسياً في معدل الإصابات بفيروس "كورونا"

وحمّل الدكتور "حسابا" مسؤولية منع انتشار الفيروس على المواطنين ومدى التزامهم بالإجراءات الوقائية وأهمها الكمامة والنظافة الشخصية والتعقيم، متناسياً إهمال النظام لجميع المرافق العامة دون أدنى مقومات النظافة والتعقيم وخاصة في المشافي والمستوصفات الحكومية.

اقرأ أيضاً: حكومة النظام تفرض إجراءات جديدة للحد من انتشار كورونا

 وأعلنت وزارة الصحة في حكومة نظام الأسد، يوم أمس الثلاثاء، تسجيل 150 إصابة جديدة بفيروس كورونا، في حصيلة هي الأعلى منذ اكتشاف أول إصابة في آذار الماضي، لترتفع أعداد الإصابات إلى 9452 إصابة معلنة، وارتفاع أعداد الوفيات إلى 543 وفاة بعد الإعلان عن تسجيل 13 وفاة جديدة، في حين ارتفع عدد المتعافين إلى 4494 حالة.
وتركزت معظم الإصابات المسجّلة في محافظات درعا والسويداء بواقع 25 إصابة، تلتها حمص بـ 20 إصابة، ثم طرطوس بـ 17 إصابة. 

وسبق أن حذّرت "منظمة الصحة العالمية" من انفجار في عدد الإصابات بفيروس كورونا في سوريا، مشيرةً إلى أنَّ النظام تأخر في الإعلان عن الحالات المصابة بالفيروس.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام تجاوزت حاجز المئة إصابة، والعشر حالات وفاة يومياً منذ 10 كانون الأول الجاري، لتسجل أعلى حصيلة وفاة يومية في 11 الشهر الحالي بتسجيل 15 حالة وفاة.

مقالات مقترحة
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة
وزير تركي يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا محلي الصنع | فيديو
15 حالة وفاة و311 إصابة جديدة بكورونا في سوريا