صاحب عبارة "نزل سلاحك هي بلدنا" يروي ما حدث في مدينة الباب

تاريخ النشر: 06.05.2018 | 11:05 دمشق

آخر تحديث: 20.11.2018 | 04:41 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "نزل سلاحك هي بلدنا"، وهي الجملة التي قالها ناشطون إعلاميون من مدينة الباب في ريف حلب الشمالي لجنود من الجيش التركي في المدينة.

ويأتي ذلك إثر إطلاق عناصر من الجيش التركي النار لتفريق مظاهرة في مدينة الباب، تطالب بمحاسبة قيادي من "فرقة الحمزة" كان قد اعتدى على الكادر الطبي في المدينة، ما أدى إلى إصابة الناشط الإعلامي "بدر طالب" برأسه إصابة سطحية.

وتحدث "بدر طالب" لموقع تلفزيون سوريا حول ما جرى يوم أمس، وقال "طالب" إنه كان يقوم ببث مباشر على حسابه "الفيسبوك" لمظاهرة أمام مقر الشرطة الحرة في مدينة الباب تطالب بمحاسبة "حامد بولاد" الملقب باليابا وهو قائد لواء في "فرقة الحمزة"، كان قد اعتدى يوم أمس على الكوادر الطبية في مشافي المدينة، بينهم ممرضة عندما وجه "اليابا" سلاحه نحو رأسها بشكل مباشر.

 

 

 

وأضاف "بدر طالب" أن عربات مدرعة من الجيش التركي جاءت إلى مكان تجمهر المتظاهرين لفض المظاهرة التي كانت قد بدأت منذ ليل يوم أمس حتى منتصف الظهر، ونزل الجنود الأتراك من عربتهم وقاموا فوراً بتوجيه سلاحهم نحو المتظاهرين والصراخ عليهم.

وقال طالب، "كما يظهر فيديو البث المباشر، جاء أحد الجنود وقام بتلقيم بندقيته وضعها في صدري وبدأ بالصراخ علينا، فيما يبدو أنه يريد عدم التصوير، ورددت عليه مع بعض الناشطين الموجودين بالمظاهرة نزل سلاحك هي بلدنا، وذلك رفضاً لأي تدخل في شأن سوري محلي".

و أشار طالب إلى أنه بشكل مفاجئ أطلق أحد الجنود الأتراك عددا من الطلقات على الأرض، "فيما يبدو أنه كان مذعوراً أو بالخطاً، لأنه إذا أراد تفريق المظاهرة بالرصاص فإنه سيقوم بإطلاق الرصاص بالهواء نحو الأعلى، وليس نحو الأرض".

وأصابت إحدى الطلقات جبين الناشط الإعلامي بدر طالب، ما أدى إلى توقف البث المباشر الذي كان يقوم به، لتظهر صور ومقاطع فيديو أخرى صوّرها ناشطون في المظاهرة، بدر طالب الذي غطت الدماء وجهه وهو يقوم بالصراخ على الدورية التركية.

 

 

وأضاف "بدر طالب"، "قمت بالصراخ على الضابط والجنود الأتراك، أنه لا يحق لكم أساساً التدخل، وأن إطلاق الرصاص على مظاهرة سلمية هي جريمة".

وتم إسعاف "بدر طالب" إلى أحد مشافي المدينة، وهو الآن بصحة جيدة.

وأكد "بدر طالب" أنه لا يحق لأي طرف بالتدخل في الشأن السوري المحلي، معتبراً أن ما حصل يوم أمس "من انتفاضة شعبية من أجل محاسبة الفاسدين، أعاد روح الثورة من جديد، وأثبت أن الشعب السوري الحر لا يقبل المذلة والإهانة".

وشهدت مدينة الباب يوم أمس حالة من التوتر والاحتجاجات لأهالي المدينة الذين اعتصموا أمام مقر الشرطة في المدينة، للمطالبة بمحاسبة قيادي في فرقة الحمزة إثر اعتدائه على الكوادر الطبية في كل من مشفى الحكمة ومشفى السلام، وضربه أحد الممرضين، وتوجيه سلاحه نحو إحدى الممرضات.

 

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة