صاحب "دولتنا منصورة" وأبرز إعلاميي "داعش" قتيلاً في الباغوز

تاريخ النشر: 06.03.2019 | 12:03 دمشق

آخر تحديث: 12.03.2019 | 12:16 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محلية، أمس الثلاثاء، بأن القيادي السوري البارز في تنظيم "الدولة" وصاحب نشيد "دولتنا منصورة" الشهير، قتل في بلدة الباغوز التي ما زال العشرات مِن قيادات وعناصر "التنظيم" يتحصّنون فيها شرق دير الزور.

وقالت شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيس بوك"، إن القيادي (أحمد جميل السيد) الملقّب بـ"أبي مجاهد البنشي"، قتل بغارة شنّتها طائرات التحالف الدولي، قبل يومين، على الجيب الأخير لـ تنظيم "الدولة" في بلدة الباغوز.

وأضافت الشبكة، أن "البنشي" ينحدر من مدينة بنش شمال إدلب، وهو صاحب نشيد "دولتنا منصورة" (التي تُمجد انتصارات تنظيم "الدولة" في سوريا والعراق)، وظهر في إصدارات مرئية عدّة تابعة لـ"التنظيم"، أبرزها عن "معركة تدمر".

وذكرت صفحات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي، أن "النبشي" كان مِن أوائل المبايعين لـ تنظيم "الدولة"، ويعد مِن الرموز الإعلامية فيه، وهو شقيق زوجة المتحدث الرسمي لـ"التنظيم" (أبو محمد العدناني)، الذي قتل أواخر آب 2016، بغارة جوية قرب مدينة الباب شرق حلب.

الجدير بالذكر، أن "البنشي" ظهر في مقطع مصوّر قبل سنوات وهو ينتقد الحوار مع "نظام الأسد"، موجّها رسالة لـ(الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية) عبر توليف أنشودة "دولتنا منصورة" يقول في مطلعها "ما بدنا ائتلافي، ولا مجلس خرافي، مطلبنا الخلافة، جبهتنا منصورة".

وتعد أنشودة "سلامي على الدولة/ .. دولتنا منصورة" مِن الأناشيد الجهادية الرائجة - حسب المواقع الجهادية -، وهي مُهداة لـ"تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" للمنشهد اليمني "أبو هاجر الحضرمي"، والذي أهداها قبل ذلك إلى "جبهة النصرة" بكلمات مختلفة "سلامي على النصرة/  ع الكفر منتصرة.. وجبهتنا منصورة"، إلّا أن الأنشودة في الأساس أُنشدت لـ تنظيم "حركة طالبان" في أفغانستان وأسامة بن لادن (زعيم تنظيم "القاعدة" سابقاً)، وكانت كلماتها "سلامي على طالبان يا نعمة الرحمان/ سنة بعد قرآن وفي الجنة حورية".

القيادي في تنظيم "الدولة" (أحمد جميل السيد) الملقّب بـ"أبي مجاهد البنشي" (فيس بوك)

 

يوم الأحد الفائت، قتل القيادي البارز في تنظيم "الدولة" (جمال خالد المصلوخ) الملقّب بـ"أبي خالد الأنصاري"، والذي يشغل منصب "أمير الأمنيين"، وذلك بغارة شنّتها طائرات التحالف الدولي على بلدة الباغوز أيضاً.

كذلك، أعلن التحالف الدولي قبل أيام، عن مقتل "أبو أنس الفرنسي" المسؤول الإعلامي في تنظيم "الدولة"، بغارة نفذتها إحدى طائراته على بلدة الباغوز، كما قتل القيادي (أحمد العبيد) الملقّب بـ" أبو دجانة الزر" (شغل مناصب قيادية عدّة، عسكرية وإدارية)، بغارة مماثلة على "مخيم الباغوز".

وأفادت مصادر خاصة لـ تلفزيون سوريا، بأن "قوات سوريا الديمقراطية" تقدّمت في آخر جيب يسيطر عليه تنظيم "الدولة" شرق دير الزور، وأن عناصر "التنظيم" باتوا محاصرين على أطراف نهر الفرات، قرب الحدود العراقية.

تأتي هذه التطورات، بعد إعلان "قسد" مؤخّراً، أن آخر النقاط المتبقية لـ تنظيم "الدولة" والتي لا تتجاوز مساحتها الـ"نصف كيلومتر مربع" في الباغوز وبساتينها سقطت نارياً، وسط محاولات لطرد مَن تبقّى مِن عناصر "التنظيم" نحو "مخيم الباغوز" لفرض حصار عليهم هناك، بعد رفضهم الاستسلام كـ مئات العناصر الذين استسلموا مؤخّراً، بعد تجدّد القتال وتكثيف "التحالف" لـ غاراته في الجيب الأخير.

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا