شككت بجدوى مؤتمر سوتشي.. هيئة التفاوض: الانتقال السياسي مهدد

تاريخ النشر: 10.01.2018 | 10:01 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:52 دمشق

تلفزيون سوريا

جددت "الهيئة العليا للمفاوضات" التابعة للمعارضة السورية، تحذيرها من الخطر الذي يمكن أن يشكله مؤتمر "سوتشي" حول سوريا، والمقرر عقده نهاية الشهر الجاري.


والتقى وفد الهيئة برئاسة نصر الحريري مع وكيل الأمين العام للشؤون السياسية في الأمم المتحدة، جيفري فليتمان، الثلاثاء، حيث شرح الوفد الأخطار التي تمثلها عملية سوتشي بصيغتها الحالية، على مسار جنيف.

 

مؤتمر "سوتشي" يشكل تهديداً يقوض عملية السلام في جنيف


وأكد الوفد وفق الموقع الرسمي للائتلاف الوطني المعارض أن مؤتمر "سوتشي" يشكل تهديداً يقوض عملية السلام في جنيف، وهدف الانتقال السياسي وفقًا لبيان جنيف وقرار مجلس الأمن 2254.

 

وحول مفاوضات جنيف، اعتبر الحريري أنه على الرغم من عدم الخروج بنتائج من تلك المفاوضات في الوقت الحالي، فإن مشاركة هيئة التفاوض فيها "مفيدة للثورة السورية وللشعب السوري، وستكون جيدة لفضح النظام وكشف جرائمه أمام المجتمع الدولي".


وشدد الحريري على أن النظام هو من يقف بوجه تقدم العملية السياسية في جنيف، مشيراً إلى أن أي عملية موازية لجنيف ستساعد النظام على المُضيّ في استراتيجيته العسكرية، مشيراً لما يحدث في إدلب ومنطقة الغوطة بريف دمشق من مجازر بحق المدنيين.

 

وطالب رئيس الهيئة، المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة، بتقديم المساعدة في تغيير الديناميكية من خلال العمل مع الحلفاء لتقديم الدعم لعملية جنيف والضغط على النظام وحلفائه للتفاوض في جنيف.

 

وكانت روسيا وتركيا وإيران، وهي الدول الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، اتفقت مؤخراً في ختام الجولة الثامنة من مفاوضات أستانا على عقد مؤتمر "الحوار الوطني السوري" يومي 29 و30 من الشهر المقبل بمشاركة النظام والمعارضة، والهدف من المؤتمر "كما تقول روسيا" التمهيد لحل سياسي من خلال البدء بصياغة دستور جديد.

 

يشار إلى أن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، أكد الشهر الماضي أن مؤتمر "سوتشي" سيجري بمشاركة 1500 ممثل عن المعارضة السورية في الداخل والخارج والفصائل المسلحة، وأنه سيتمحور حول مسائل الإصلاح الدستوري والانتخابات بإشراف أممي.

 

في المقابل، قال الناطق الرسمي باسم هيئة التفاوض السورية المعارضة "يحيى العريضي" لتلفزيون سوريا "إن هناك رفضاً سورياً واسعاً للمشاركة في مؤتمر سوتشي، مشدداً على أن "أجندة المؤتمر ظاهرها شيء وباطنها على الأغلب شيء آخر".

 

نحو 40 فصيلاً عسكرياً معارضاً قاطعت مؤتمر سوتشي

كذلك أعلن نحو 40 فصيلاً عسكرياً سورياً معارضاً، من أبرزها جيش الإسلام وحركة أحرار الشام، في بيان مشترك عن رفضها القاطع لمؤتمر سوتشي.

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021