شغب وتكسير محال السوريين في غازي عنتاب بعد تعرض شاب تركي للطعن

تاريخ النشر: 25.12.2018 | 13:12 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:24 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

شهدت منطقة غازي كنت في مدينة غازي عنتاب التركية مساء أمس الإثنين أعمال شغب تخللها تكسير واجهات محال السوريين في المدينة، على خلفية إصابة شاب تركي بجروح خطيرة بعد طعنه بسكين في رقبته نقل على إثرها إلى المشفى.

وأصيب الشاب التركي (نجاتي باغجي) خلال مشاجرة بين سوريين وأتراك في الحي لأسباب مجهولة ليلة أمس الإثنين.

وبعد حادثة الطعن قام شبان أتراك بالتحريض ضد السوريين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، مما أدى إلى تجمع عدد من المواطنين الأتراك في الحي، وقاموا بمهاجمة واجهات المحال السورية في الحي.

وقالت ولاية غازي عنتاب في بيان لإدارة الإعلام والعلاقات العامة للولاية اليوم بأن قوات الأمن ألقتِ القبض على 3 لاجئين سوريين على خلفية شجار بينهم وبين مواطنين أتراك أسفرت عن إصابة مواطن تركي بجروح خطيرة.

وأضافت الولاية بأنه بدأ التحقيق أيضاً مع 12 مواطناً تركياً عقب الحادثة بتهمة التحريض على السوريين وتخريب الممتلكات العامّة، إضافة لبدء التحقيق أيضاً بحق مواطنين أتراك بتهمة التحريض على العنف والفوضى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي وسائل التواصل الاجتماعي أطلق ناشطون سوريين تحذيراً للاجئين السوريين بعدم التوجه لحي غازي كنت بسبب الوضع المتأزم هناك.

وتكررت خلال الفترة الماضية حوادث العنف بين اللاجئين السوريين والمواطنين الأتراك بمدينة غازي عنتاب التركية في جنوب تركيا والتي يعيش فيها قرابة 400 ألف لاجئ سوري، كان آخرها طعن الطفل السوري محمد ميمة، وسرقة جوَّاله ومبلغ 400 ليرة تركية، ومقتل الشابة السورية غنى أبو صالح بعد تعرضها للطعن من قبل شابين يافعين تركيين حاولا سرقة هاتفها وحقيبتها.

كما شهدت المدينة في منتصف شهر حزيران من العام الجاري مقتل ثلاثة أشخاص أتراك وسوري خلال مشاجرة في منطقة "هوشغور".

مقالات مقترحة
كورونا.. 31 إصابة جديدة معظمها في مناطق ريف حلب
كورونا.. 7 وفيات و105 إصابات جديدة في مناطق "النظام"
شرق الفرات والتعثر المستمر في إدارة أزمة كورونا